الأخبارالقدس

سلطات الاحتلال تغلق المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى

أغلقت سلطات الاحتلال الصهيوني مؤخراً وكالة “كيوبرس” – المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى – بالكامل.

وتم إبلاغ د. حكمت نعامنة خلال التحقيق معه وتسليمه أمر منع من دخول الأقصى الأسبوع الماضي، أنه بموجب القرار العسكري بإغلاق جمعية “كيوبرس” مطلع الشهر الجاري، يحظر أيضا استعمال الموقع الإلكتروني المعنون باسم “qpress /كيوبرس” وكذلك يمنع استعمال صفحة التواصل الاجتماعي على “الفيسبوك” التابعة والخاصة بـ “كيوبرس/qpress” .

وحذرت المخابرات الصهيونية نعامنة من أن أي استعمال لـ “كيوبرس” سيجر ملاحقات قانونية جنائية.

وتعقيبا على هذا القرار قال محمود أبو عطا- الاعلامي المستقل المختص في شؤون القدس والأقصى – والذي عمل سابقاً في “كيوبرس”: إن هذا الاغلاق يهدف إلى إسكات صوت المسجد الأقصى والقدس والمقدسات، وحجب المعلومة والصورة والمشهد الحقيقي والميداني الذي يجري في مدينة القدس المحتلة، ويريد الاحتلال أن يتستر على مخططاته ضد القدس والأقصى المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والداخل الفلسطيني، والتي طالما كشف عنها “كيوبرس”، وهو يؤدي واجبه الإعلامي بكل موضوعية ومهنية وشفافية، لكن على ما يبدو فإن هذه الموضوعية والمهنية الراقية التي نقلت الأحداث والصور والفيديوهات كما كانت تقع، لم تعجب المؤسسة الإسرائيلية.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى