الأخبار

اقتحامات واعتقالات ومداهمات للعدو في الضفة المحتلة

شنت قوات العدو فجر اليوم حملة اعتقالات واسعة في مناطق مختلفة من الضفة المحتلة، وقالت وسائل إعلام عبرية، إنّ “الجيش اعتقل ثلاثة فلسطينيين في مخيم جنين شمال ‫#‏الضّفة_الغربية‬، من بينهم ناشطان في “حركة الجهاد الإسلامي”، فيما أعلن اعتقاله لثلاثة في بلدة بيت أمر شمال الخليل”.
وادّعى جيش الاحتلال أنّ “المعتقلين ضالعون بأنشطة مقاومة لأهداف الجيش والمستوطنين في الضّفة”، مشيراً إلى “تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة”.
وكانت قوّة عسكرية من جيش العدو قد اعتقلت الأسير المحرر حمزة أحمد خليل أبو هاشم (18 عاماً) والطالب الجامعي راشد موسى عادل الصليبي (19 عاماً) والطفل ورد إبراهيم يوسف عوض (15 عاماً) وهو شقيق الشهيد جعفر عوض.
كما اقتحم جنود الاحتلال منزل المواطن صادم عادل الصليبي وفتشوا المنزل، واندلعت مواجهات مع جنود الاحتلال في البلدة، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحيّ في الهواء وقنابل الصوت، دون إصابات.
وفي بلدة صوريف شمال غرب الخليل، اقتحمت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال أحياء بلدة صوريف شمال غرب الخليل، وسلّمت عدداً من الشّبان بلاغات مقابلة لمخابراتها.
وفي مخيم الفوار جنوب ‫#‏الخليل‬ أصابت قوات الاحتلال ثلاثة شبّان بالرصاص الحيّ والمطاطي في الأطراف السفلية بمواجهات عنيفة داخل أحياء المخيم فجراً.
ومؤخراً قال “الهلال الاحمر الفلسطيني”، إنه “تم نقل عشر إصابات بالرصاص الحي جراء المواجهات المستمرة مع جنود العدو في مخيم الفوار”.
وفي ‫#‏جنين‬، اقتحمت قوات العدو مناطق مختلفة في مخيم جنين ويعبد وقباطية واعتقلت أربعة مواطنين ونصبت حواجز وواصلت انتشارها جنوبي المدينة، والمعتقلين هم: الأسير المحرر مصطفى القنيري، ونجله أحمد حيث تم تفتيش منزله بطريقة استفزازية والتنكيل بعائلته.
كما اعتقلت قوات العدو الشاب أحمد أبو خرج، فيما تعرضت القوة العسكرية المُعتقِلة للرشق بالحجارة من قبل الشبان.
من جهة أخرى، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة ‫#‏يعبد‬ واعتقلت الشاب يوسف أحمد مشارقة (26 عامًا) في الوقت الذي يستمر فيه التوتر منذ أيام في محيط البلدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى