الأخبارمقالات وآراء

في الانتخابات المحلية المقبلة.. الشارع الغزّي يبحث عن المرشحين المستقلين

تعود غزة للمشاركة من جديد في الانتخابات المحلية والبلدية بعد أكثر من عشرة أعوام على المنع، ففور إعلان رئيس الوزراء في السلطة الفلسطينية، رامي الحمدالله، عن تحديد موعدها في الثامن من نوفمبر المقبل، أعلنت حركة “حماس” نيتها المشاركة فيها وتسهيل إجرائها في الضفة الغربية وقطاع غزة على أساس توفير ضمانات النزاهة وتكافؤ الفرص.

أما حركة “فتح” فأوضحت أنها ستختار الأسلوب الأمثل لتحديد المرشحين في كافة المناطق من أفضل الكفاءات الحركية لتشكيل قوائم انتخابية من شخصيات وكوادر قيادية واجتماعية.

مرونة “حماس” و”فتح” في التعامل مع الانتخابات المحلية القادمة لم تشكل حافزاً لمشاركة الفلسطينيين فيها، فلجنة الانتخابات المركزية قيّمت الإقبال على التسجيل لها بالضعيف.

ويعزو مراقبون ومحللون سياسيون ضعف وعدم حماس الفلسطينيين للمشاركة في الانتخابات لحالة الإحباط التي أصابتهم خلال السنوات الماضية والتي سبّبَها الانقسام الفلسطيني.

في حين يبدو أن جزءاً من الشارع الغزي يتجه للبحث عن مرشّحين مستقلين من فئة الشباب الذين لا ينتمون لأي من حركتي حماس وفتح، حيث أعلن العديد من الشباب في غزة نيّتهم الترشح للانتخابات، وأوضح عدد آخر أنهم لن يشاركوا فيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى