الأخبار

الاحتلال يقرر بناء جدار ثالث حول غزة لمواجهة الأنفاق

ذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية أن قوات الاحتلال تنوي إقامة جدار خرساني على طول الحدود مع قطاع غزة بارتفاع عدد من الأمتار وإلى عمق يصل عشرات الأمتار في باطن الأرض، بتكلفة تصل لملياري دولار.

وقالت الصحيفة نقلاً عن مصادر بجيش الاحتلال: “إن الجدار المقرر بناؤه سيكون بمثابة خط دفاعي الأول، في مواجهة عمليات المقاومة التي تنفذها ضد الجنود الإسرائيليين والمستوطنين عبر الأنفاق الممتدة أسفل الحدود إلى داخل عمق المستوطنات والمعسكرات المحيطة بقطاع غزة.

وبينت الصحيفة أن الجدار الخرساني كان مقررا بالسابق لكن قدرت تكلفته في ذلك الحين بحسب الخطة التي قدمت لوزارة جيش الاحتلال بعشرات المليارات من الشواقل، وفي الخطة الجديدة تم تقليص التكاليف إلى 2.2 مليار دولار.

وسيمتد الجدار على طول 60 ميلاً على طول الحدود في جميع أنحاء قطاع غزة، مشيرة إلى أن هذا الجدار سيكون الجدار الثالث الذي تبنيه سلطات الاحتلال حول القطاع، فقد تم بناء أول جدار بعد اتفاق أوسلو، وهو سياج معدني محمي بعدة أبراج عسكرية، وبنت الجدار الثاني بعد قرار فك الارتباط من غزة في عهد رئيس حكومة الاحتلال الأسبق “أريئيل شارون”، وكان كلا النظامين غير ناجعين في صد تهديد الأنفاق.

وعلقت الصحيفة على هذا المشروع بالإشارة إلى تصريحات أحد كبار قادة جيش الاحتلال خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في مقر وزارة الجيش في تل أبيب عن وجود احتمالية لنشوب مواجهة جديدة مع غزة، وطرحت تساؤلاً حول كيف يمكن لهذا الإعلان أن يتفق مع خطة لبناء جدار، في جوهره هو برنامج دفاعي، وليس هجومي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى