الأخبار

هيئة الأسرى: الاحتلال اعتقل 850 مواطناً منذ بداية الشهر الجاري.

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت 850 مواطنا، منذ بداية شهر تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

وأوضحت الهيئة في بيان صحفي، أن عدد الأطفال المعتقلين ارتفع إلى 300 طفل، أغلبهم يحتجز في سجون “عوفر ومجدو”، وعدد منهم في مراكز توقيف حوارة وعصيون والمسكوبية.

ولفتت إلى أن جميع المعتقلين تعرضوا للضرب والتنكيل منذ لحظة اعتقالهم، إضافة إلى استخدام أساليب بشعة خلال الاعتقال والاحتجاز كاستخدام الكلاب البوليسية خلال عمليات اعتقال الأطفال.

وطالبت هيئة شؤون الأسرى، كافة مؤسسات حقوق الانسان في العالم، والبرلمانات الدولية، التدخل لوقف تشريع اعتقال أطفال تقل أعمارهم عن 14 عاماً ومحاكمتهم وزجهم في السجون.

وأضافت أن حكومة الاحتلال تعتقل الأطفال بشكل مستمر وتعرضهم للتعذيب والإهانات والضغوطات المستمرة، وتحاكمهم في محاكم عسكرية مع البالغين.

وكانت ما تسمى وزيرة “العدل” في حكومة الاحتلال ايلات شاكيد، أعربت عن نيتها تقديم مشروع قانون للكنيست الإسرائيلية يجيز اعتقال أطفال تقل أعمارهم عن 14 عاماً ومحاكمتهم وزجهم في السجن.

واعتبرت الهيئة اعتقال أطفال قاصرين مخالف لاتفاقية حقوق الطفل العالمية التي تدين بشدة أي عملية احتجاز وسجن للقاصرين، إضافة الى ما نصت عليه معاهدة مناهضة التعذيب، واتفاقيات جنيف، والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وقواعد حماية الأحداث المجردين من حريتهم وغيرها من المواثيق التي تمنع احتجاز القاصرين وتعريضهم للاعتقال التعسفي.

وأشارت إلى أن “إسرائيل” قد صادقت على معاهدة حقوق الطفل عام 1991، إلا أنها لا تنفذ بنودها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى