شؤون دولية

ايران تدعو لتبادل تجاري بقيمة 30 مليار دولار وتركيا تؤكد بدء مرحلة جديدة من العلاقات..

أكد النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري ضرورة رسم خارطة طريق لتطوير العلاقات بين طهران وانقرة لرفع حجم التبادل التجاري والاقتصادي بينهما الى 30 مليار دولار خلال فترة قصيرة.

وجاء ذلك خلال الاجتماع المشترك بين التجار الايرانيين والاتراك والذي عقد بحضور رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو بغرفة التجارة الايرانية السبت، حيث أعرب جهانغيري عن امله بان تشكل زيارة داود اوغلو لطهران منعطفا بالعلاقات بين البلدين الصديقين والشقيقين والجارين.

واشار الى الهدف المشترك للبلدين، المتمثل بترقية حجم المبادلات التجارية والاقتصادية الى 30 مليار دولار واضاف، للاسف انه ولبعض الاسباب ومنها الحظر الظالم ضد الشعب الايراني لم يرتق حجم التبادل الثنائي كما ينبغي، اذ شهدت العلاقات التجارية انخفاضا خلال العامين الاخيرين.

واشار الي أن اصدقاء ايران ومنهم تركيا وقفوا الى جانب ايران في ايام الحظر الصعبة وقال: إننا ندرك الدور المؤثر لتركيا في مرحلة المفاوضات وكذلك في فترة الحظر ونثمن هذا الدور على الدوام.

واشار الى المزايا العديدة لتوظيف الاستثمارات في ايران واضاف، أن طاقات وحاجات ايران اليوم توجهنا نحو شركاء موثوقين على مستوي العالم وفي هذا السياق تحظي تركيا باولوية للاستثمار في ايران.

وأوضح بانه تم التوصل في مباحثات اليوم (السبت) الي اتفاقات جيدة بمختلف المجالات ومنها النفط والغاز ونافذة جمركية موحدة والتعاون البنكي والسياحي.

من جانبه اشار رئيس الوزراء التركي الى أن العلاقات بين البلدين دخلت مرحلة جديدة وقال: لحسن الحظ ان الحكومتين الايرانية والتركية تحظيان بدعم برلمانيهما وبإمكانهما تحقيق برامجهما من خلال العبور من العقبات.

واعتبر المرحلة الراهنة التي تأتي بعد الاتفاق النووي بانها مرحلة ذهبية للعلاقات بين طهران وانقرة واضاف، أن ايران وبعد الغاء الحظر يمكنها مزاولة انشطتها الاقتصادية بحرية.

واكد بان تطوير العلاقات بحاجة الى ارادة سياسية قوية من قبل البلدين وقال، ان تركيا جعلت تطوير العلاقات مع ايران اولوية لها وقد اظهرت هذه السياسة في ادائها.

واكد داود اوغلو أن تركيا عارضت فرض الحظر على ايران ووقفت لجانبها خلال الحظر وأضاف، سيكون لايران تاثير كبير في الاسواق العالمية في مرحلة ما بعد الحظر ونشهد اليوم بان الدول التي كانت تمنع تركيا من العلاقة مع ايران تبادر لإرسال وفود اليها لاعادة العلاقات معها.

ولفت رئيس الوزراء التركي الى أن ايران تحظى بمصادر غنية من الطاقة وأضاف، أن تركيا تعد ايضا مستهلكا كبيرا للطاقة وبإمكانها الى جانب ذلك أن تؤدي دورا في ترانزيت الطاقة وهو ما يعد جانبا من مجالات التعاون وتنمية العلاقات بين طهران وأنقرة.

وأكد اوغلو ضرورة تشجيع المستثمرين الاتراك للحضور في صناعة السياحة الايرانية، معتبرا ايران كنزا خفياً في قطاع السياحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى