شؤون العدو

فشلت في الوصول لغزة ولبنان.. تفاصيل تسلل الفتاة الصهيونية إلى سوريا.

أكدت قناة “كان” العبرية، أمس الاثنين، أن الإحتلال سيُطالب بإبعاد الفتاة “الإسرائيلية” التي أعادتها إسرائيل من سوريا، إلى خارج البلاد، خشية أن تكرر محاولاتها لاجتياز الحدود، حيث قالت القناة إن الفتاة كانت لها عدة محاولات فاشلة سابقة لاجتياز الحدود إلى غزة والأردن ولبنان، ولكنها نجحت في النهاية بالدخول الى سوريا.

وبحسب القناة، تم اليوم تقديم التحقيق الذي أجرته القيادة الشمالية حول كيفية اجتياز الفتاة السياج الحدودي أمام قائد المنطقة الشمالية الجنرال أمير برعام.

ووفقًا للتحقيق فإن الفتاة الإسرائيلية وصلت إلى مجدل شمس في ساعات المساء، ومشت بطريق للمتنزهين، وقامت باجتياز الحدود منتصف الليل بعد أن انتظرت فترة وتأكدت من عدم وجود ورديات تمر بالمنطقة وتسلقت سياجًا لا يوجد عليه رادارات ذكية متطورة نسبيًا.

وبعد اجتيازها الحدود وصل تحذير إلى الجنود في نقاط المراقبة الحدودية، والذين بدورهم قاموا بفحص المنطقة مركزين على إمكانية وجود تسلل عكسية من سوريا إلى إسرائيل والتي تأكدوا من عدم وجودها، ولم يميزوا أي تسلل من إسرائيل إلى سوريا، وعلم الجيش الاسرائيلي بأمر الفتاة بعد قيام السوريين بإبلاغ الروس أنهم يحتجزون فتاة إسرائيلية تسللت من إسرائيل إلى سوريا، حيث قام الروس بدورهم بإبلاغ إسرائيل بأمرها، وفق القناة.

واستعرض التحقيق الذي عُرض أمام قائد المنطقة عدة استنتاجات، بموجبها أن هناك مناطق ميتة تحت أعين مراقبي الحدود، ولربما ساعدت الفتاة بالقيام باجتياز الحدود، وكشف التحقيق عن إمكانية وقوع أحداث مشابهة مستقبلًا ولذلك طلبوا أن تقوم الشرطة بمضاعفة تواجدها بالقرب من الحدود لمنع اقتراب أشخاص إليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى