الأخبار

شخصان مكلفان من عباس لمراقبة القوائم المنفصلة عن فتح والقدوة يغرد خارج السرب.

قالت صحيفة الاخبار اللبنانية ان الخلافات لا تزال تعصف بـحركة فتح، إذ كشفت مصادر “فتحاوية” أن عباس كلّف عضوَي «اللجنة المركزية» للحركة، جبريل الرجوب وماجد فرج بمتابعة الشخصيات التي تنوي تشكيل قوائم منفصلة، وإعداد تقرير مفصّل حول هذه التحركات، تمهيداً للتعامل معها، سواء بالاحتواء أو بالفصل.

وخلال الأيام الماضية، تبادَل التهديدات قادةٌ في “المركزية” مع عضو اللجنة نفسها، ناصر القدوة، لثنيه عن قراره مخالفة قائمة الحركة، لكن القدوة يقول إنه متمسّك برأيه على رغم لقائه عباس الأسبوع الماضي في رام الله.

ويدعو الرجل، الذي يشكّل قائمة تضمّ «الحرس القديم»، إلى تغيير النظام السياسي الفلسطيني وتشكيل قائمة «فتح» بعيداً عن المحاصصات الداخلية التي قد تؤدّي إلى الخسارة في الانتخابات، ما يدفعه إلى الشراكة مع عدد من المستقلّين؛ أبرزهم رئيس الوزراء السابق، سلام فياض.

لكن القضية الأهمّ، وهي تشكيل قائمة مشتركة بين «حماس» و«فتح»، لا تزال قيد الجدال. وفيما أبلغت الأولى، الأخيرة، أنها لم تُقرّر بعد الدخول في قائمة مشتركة معها أو أيّ شكل من القوائم، تكشف مصادر “حمساوية” أن هناك رفضاً داخلياً لدى قواعد الحركة ومجالسها الشورية لأيّ شراكة مع «فتح»، مع أن هذا القرار لم يُبتّ بعد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى