تقارير

تقرير جيش الاحتلال اعتقل 456 فلسطينيًا بينهم (8) نساء خلال يناير الماضي

و(93) قاصرًا

أفادت مؤسسات الأسرى الفلسطينية، اليوم السبت، بأنّ سلطات الاحتلال الصهيوني نفّذت منذ مطلع العام الجاري، عمليات اعتقال ممنهجة طالت جميع فئات المجتمع، واستمرت في تنفيذ سياساتها التنكيلية الممنهجة، وانتهاكاتها المنظمة لحقوق الأسرى والمعتقلين التي كفلتها المواثيق والأعراف الدولية.

وبيّنت مؤسّسات الأسرى (هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، ومركز معلومات وادي حلوة – القدس ) في تقريرٍ مشتركٍ لها، أنّ جملة من الانتهاكات تصدّرت واقع قضية المعتقلين والأسرى في سجون الاحتلال، لا سيما مع انتشار فيروس (كورونا)، والانتهاكات التي رافقت ذلك، والتي ساهمت في تفاقم الظروف الاعتقالية، والمخاطر على حياة الأسرى.

وأكَّدت المؤسسات أنّ قوات الاحتلال الصهيوني اعتقلت، نحو (456) فلسطينيًا/ة، خلال شهر كانون الثاني/ يناير 2021؛ من بينهم (93) طفلاً، و(8) من النساء، ووصل عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة (105) أمر اعتقال إداري، بينها (30) أمرًا جديدًا، و(75) تجديد.

كما أشارت إلى أنّ “عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ حتى نهاية شهر كانون الثاني/ يناير 2021 نحو (4500) أسير، منهم (37) أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو (140) طفلاً، وعدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (450) معتقلاً”.

كما استعرض التقرير جملة من السياسات التي يواصل الاحتلال تنفيذها، منها سياسة العزل الانفرادي/ حالة الأسير عمر خرواط، الإهمال الطبي (المتعمد)/ حالة الأسيرين حسين مسالمة المصاب بالسرطان، وخالد غيظان المصاب بفايروس (كورونا)، والاعتقال الإداري/ حالة الأسير المسنّ اسحق يونس، وعن سياسة اعتقال الأطفال يستعرض التقرير عدة حالات من القدس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى