شؤون دولية

دعوات ومبادرات للحوار وإعادة الثقة بين إيران ودول المنطقة

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إستعداد ايران للحوار مع دول المنطقة، وقال إن طهران لطالما مدت يد الصداقة لدول الخليج الفارسي، وقال وزير الخارجية القطري، إن الوقت قد حان كي تبدأ دول مجلس التعاون محادثات مع إيران، لما لمسه من رغبة لدى الطرفين، كما أكد وزير الخارجية الروسي إهتمام بلاده بإطلاق حوار بين إيران ودول الخليج الفارسي.

لطالما مدت إيران يد الصداقة للدول العربية المطلة على الخليج الفارسي، هذا ما أكدّه وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، بعد دعوات الى حوار اقليمي بين دول المنطقة، لخفض التوتر الذي ارتفع، بسبب سياسات الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب وادارته.

ظريف قال إن أمن المنطقة يعم بالفائدة على الجميع، وبلاده وافقت على الاقتراح القطري للحوار، وقبل ذلك على الاقتراح الكويتي، كما كان لها رد ايجابي على المبادرة القطرية، التي طرحت خلال مفاوضات الاتفاق النووي.

وزير الخارجية القطري سبق وأن قال في مقابلة مع وكالة بلومبيرغ، إن الوقت قد حان كي تبدأ دول مجلس التعاون محادثات مع إيران، وأعرب عن أمله، أن تكون هناك قمة على هذا المستوى، لما لمسه من رغبة لدى الطرفين حسب تعبيره.

تزامن ذلك، مع طرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان في موسكو، اهتمام روسيا بإطلاق حوار طبيعي بين إيران والدول العربية في الخليج الفارسي، للتوصل إلى إجراءات بناء الثقة بين الطرفين.

وكانت إيران دعت قبل عامين إلى مبادرة اطلقت عليها اسم”مبادرة هرمز للسلام”، دول المنطقة، إلى الانضمام الى هذه المبادرة، غير ان الدول العربية المعنية، لم تعلن رغبة بالحوار، وذهبت حديثا الى دعوة الرئيس الاميركي جو بايدن، الى استكمال مسيرة ترامب، بممارسة اقصى الضغوط على إيران.

غير أنه من المتوقع، أن يعتمد بايدن استراتيجية أميركية تقليدية، وأن يسعى إلى دعوة إيران إلى طاولة المفاوضات، مع شروط إضافية، بما يعني أنه قد لا يستخدم سياسات ترامب ذاتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى