الأخبار

هيئة الأسرى تطالب بوجود إشراف دولي لمُراقبة اللقاحات المقدّمة للأسرى

أكَّد المستشار الإعلامي لهيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، صباح اليوم الاثنين، أنّ هناك مؤشرًا واضحًا على ازدياد صعوبة أوضاع الأسرى داخل سجون الاحتلال جرّاء استمرار سياسة الإهمال الطبي داخل السجون.

ولفت عبد ربه في تصريحاتٍ إذاعية تابعتها “بوابة الهدف”، إلى أنّ “الأسير عماد أبو رموز كان قد اُعلن عن إصابته بورمٍ سرطاني قبل أسابيع، وأمس تم الكشف عن إصابته بسرطان الكبد، والأسير باسل عجاج المصاب بفيروس كورونا يرقد في وضع صحي صعب للغاية منذ أكثر من أسبوع داخل المستشفى، والأسير عبد المعز الجعبة يرقد في العناية المكثفة بسبب وضعه الصحي الخطير جرّاء إصابته بفيروس كورونا”.

وشدّد عبد ربه: “نحن أمام تطور واضح جدًا في الإصابات والحالات المرضية داخل سجون الاحتلال، وكل الظروف قاسية وصعبة ومؤلمة داخل السجون لا سيما ونحن في فصل الشتاء”.

وبشأن عملية تطعيم الأسرى ضد فيروس “كورونا”، أشار عبد ربه إلى أنّه “تم تطعيم ثلاثة أسرى فقط، وهذا مرفوض، نحن نريد تطعيم كل الأسرى والأسيرات داخل السجون بسبب انعدام سبل الوقاية والسلامة في ظل أنّ السجون مكتظة بالأسرى والمعتقلين”.

وطالب عبد ربه “بضرورة وجود إشراف طبي دولي مُحايد من قِبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أجل مُراقبة طبيعة اللقاح المقدّم للأسرى حتى لا يتم استخدام أجساد الأسرى للتجارب الطبية كما حصل في مراتٍ سابقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى