شؤون دولية

“الطاقة الذرية الإيرانية” ترد على بيان الترويكا الأوروبية بشأن تصنيع معدن اليورانيوم

قالت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، اليوم الأحد، إن إنتاج معدن اليورانيوم مسألة منفصلة بالكامل عن إنتاج الوقود المتطور للاستخدام في مفاعل طهران، وأنها أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ببرنامجها لإنتاج الوقود المتطور لأغراض سلمية، قبل أكثر من عامين.

وجاء ذلك، رداً على ما ورد في بيان الترويكا الأوروبية، بشأن تصنيع إيران لمعدن اليورانيوم، حيث رفضت المنظمة ما جاء فيه، مؤكدةً أن تصنيعه ورد في قانون المبادرة الاستراتيجية برفع العقوبات الصادر عن مجلس الشورى الإيراني.

وكان بيان ثلاثي جمع كلاً من فرنسا وبريطانيا وألمانيا أعربوا فيه عن قلقهم إزاء إعلان طهران استعدادها لإنتاج اليورانيوم، شددت فيه الأطراف الثلاثة على أن إنتاج إيران لمعدن اليورانيوم لا يتمتع بصدقية مدنية وله آثار عسكرية خطيرة.

ويذكر أن المتحدّث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده كان قال قبل أيام إن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا كانوا شركاء الولايات المتحدة في خرق الاتفاق النووي، لافتاً إلى أن تقليص إيران التزاماتها بالاتفاق النوويّ لم يخرج عن نصّ الاتفاق.

كما وشدد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، على ضرورة الترتيب لعودة إيران والولايات المتحدة للاتفاق النووي، مشيراً إلى أن إحياء الاتفاق النووي لا يكفي.

واعتبر أنه لا بد من محادثات جدية مع طهران بشأن صواريخها الباليستية، وأنشطتها الإقليمية، متهماً إيران بالعمل على بناء قدرات نووية.

ويأتي ذلك بعد إعلان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي في 4 يناير الجاري أن إيران بدأت بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في موقع فوردو النووي المعروف بـ”مجمع الشهيد علي محمدي”، وذلك استناداً إلى قرار مجلس الشورى بخصوص الإجراءات الاستراتيجية لإلغاء العقوبات والحفاظ على مصالح البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى