الهيئة القياديةدعوات وأنشطة

محاضرة سياسية تحت عنوان / التحديات والمخاطر التي تهدد القضية الفلسطينية /

أقامت جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية محاضرة سياسية تحت عنوان / التحديات والمخاطر التي تهدد القضية الفلسطينية / حاضر فيها الأخ الرفيق فهد سليمان نائب الأمين العام للجـ ـبهة الديمقراطية لتحـ ـرير فلسـ ـطين .. وذلك اليوم السبت 19/12/2020 في المجلس الوطني الفلسـ ـطيني بدمشق .. بحضور الدكتور محمد البحيصي رئيس الجمعية والدكتور خلف المفتاح مدير عام مؤسسة القــ ـدس الدولية والأخ رضوان الحيمي الوزير المفوض في السفارة اليمنية بدمشق وعدد من ممثلي فصـ ـائل المـ ـقاومة الفلسطينية والأحــ ـزاب والفعاليات الاجتماعية والثقافية والمهتمين ..
أدار المحاضرة الأستاذ ابراهيم ابو ليل مرحباً بالحضور وتحدث حول عنوان المحاضرة و افتتحها بالوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على أرواح الشــ ـهداء ..
تحدث الرفيق فهد سليمان موجها الشكر لجمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية على تنظيم المحاضرة بعنوانها الهام ، وأكد أن صفقة القرن لم تأتي بجديد مشيراً إلى مساراتها بشقيها الثنائي والإقليمي وما حصل من تغليب للمسار الإقليمي على الثنائي ، وقال أن #صفقة_القرن تمثلت بثلاث محطات ، نقل السفارة الأمريكية للقدس – انعقاد المؤتمر الاقتصادي في البحرين والاعلان عن الجانب السياسي من صفقة القرن وهذا يعبّر عن وجهة النظر الصهيونية ..
وأوضح أن طبيعة العلاقات والمفاوضات بين الدول العربية والعدو الصهيوني هي علاقات ثنائية لا علاقة بها بالموضوع الفلسطيني حيث أنها لم تشهد إي تنازلات #صهيونية من شأنها أن تخفف من التحديات والعوائق أمام الشعب الفلسطيني ..
ووصف #التطبيع بأنه مصطلح خاطئ وأنه تحالف أمريكي صهيوني مع هذه الدول التي يوظفها لتحقيق غاياته وجعلها منصة لفوهاته موجهة إلى #إيران ،مؤكدا ان التطبيع يجب مواجهته من خلال الجماهير والأحزاب والقوى العربية في جبهة المقاومة وخاصة في البلدان التي وقعت على اتفاقيات التطبيع ..
وعن اجتماع الأمناء العامين الذي حصل لأول مرة بوصفه بالقضية المهمة لأنها جمعت الداخل الفلسطيني مع الخارج في جلسة واحدة واجتماع واحد ، وقال أن من القضايا الهامة التي ركز عليها الاجتماع إعادة النظر بقواعد الاشتباك مع العدو وتوسيعها بكل أشكال المقاومة ..
وعن الانقسام الفلسطيني أكد أنه لا سبيل لاستعادة الوحدة الداخلية إلا من بوابة الشراكة الوطنية على أن تكون صحيحة وآمنة ، وسلط الضوء على مراحل اللقاءات بخصوص اجراء الانتخابات مشيرا أنه منذ العام 2009 تم الإعلان عن اجراء انتخابات 6 مرات والمصير هو الفشل بسبب الدخول بطرق مسدودة ..
وفي ختام المحاضرة قدم عدد من الأخوة الحضور تساؤلات واستفسارات حول عنوان المحاضرة وبدوره قام الرفيق فهد سليمان بالرد على التساؤلات ..
وفي مداخلة للدكتور محمد البحيصي رئيس الجمعية بيّن أهمية المحاضرة بالنسبة للشباب حتى يستمع إلى الفكر السياسي ويأخذ جرعة من الوعي الفكري والدلالات في ظل ما تشهده الساحة الفلسطينية من انقسامات وخلافات ، وتساءل ماهي المرجعية في حل الخلافات الفلسطينية الداخلية التي من شأنها العمل على تفكيك الخلاف ومحاكمة المختلفين اللذين يؤثرون على الوجود الفلسطيني ونضالاته.. مؤكدا أنه ليس لدينا كشعب فلسطيني هذه المرجعية ، وقال أنه من الضروري أيجاد هذه الحلقة الفارغة في السياسة الفلسطينية ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى