مقالات وآراء

“نيويورك تايمز”: ماذا سيفعل ترامب بعد خروجه من البيت الأبيض؟.

المصدر: نيويورك تايمز /ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إن أموراً كثيرة ستتغير بالنسبة للحزب الجمهوري الأميركي عندما ينصب الديمقراطي جو بايدن رئيساً الشهر المقبل. لكن مصير حزبهم سيتم تحديده بنفس السؤال القديم: ماذا سيفعل الرئيس دونالد ترامب بعد ذلك؟

فمنذ إطلاق حملته للسباق إلى البيت الأبيض في عام 2015، أعاد ترامب تشكيل الحزب الجمهوري في صورته الشعبوية، واعتنق خطاب اليمين المتطرف، ورفع العناصر التي كانت هامشية في السابق من القاعدةـ وتبنى الأيديولوجية المحافظة في قضايا مثل السياسة الخارجية والهجرة والتجارة.

وأشاد الجمهوريون بقدرته على تحقيق أجزاء رئيسية من أجندتهم السياسية – مثل تعيين قضاة محافظين وتمرير تخفيضات ضريبية – والتزموا الصمت بشأن البقية، خوفاً من رد الفعل العنيف الذي قد يأتي من تجاوز الرئيس.

وأضافت الصحيفة أن أولئك الذين انتقدوا ترامب سرعان ما وجدوا أنفسهم متقاعدين أو مهزومين أو يعلنون أنفسهم مستقلين سياسياً.

الآن، سيغادر ترامب واشنطن. ويتساءل الجمهوريون عن مدى النفوذ السياسي الذي سيحمله معه.

وقال تشيب ليك، المستشار السياسي المقيم في جورجيا لـ”نيويورك تايمز”: “في الحقيقة، لا أحد منا يعرف. أنا لست متأكداً من أن الرئيس يعرف كيف يبدو دونالد ترامب سياسياً”.

وأوضحت الصحيفة أنه بالفعل، هناك علامات على أنه حتى في حالة الهزيمة، يستمر ترامب في السيطرة على الحزب الجمهوري. فقد أيد أكثر من مائة عضو جمهوري في الكونغرس و17 مدعياً عاماً دعوى قضائية في تكساس تهدف إلى إلغاء نتائج الانتخابات في أربع ولايات متأرجحة وإبطال أصوات ملايين الأميركيين – على الرغم من عدم وجود دليل مهم على ارتكاب مخالفات. وقد ألغت المحكمة العليا الدعوى الجمعة.

وفي جميع أنحاء البلاد، أدت مؤامرات ترامب حول نتائج الانتخابات إلى حرب أهلية داخل الحزب الجمهوري. فالموالون لترامب في الولايات، الذين نصبتهم الحملة في مناصب قيادية العام الماضي، يقاتلون مع المسؤولين الجمهوريين المنتخبين، الذين يرون أنهم يسعون بشكل غير كافٍ إلى جهود ترامب للتراجع عن خسارته.

ورأت الصحيفة أن هذه التوترات تقلق العديد من الاستراتيجيين والمرشحين والمسؤولين الجمهوريين. فقد قاد ترامب عدداً قياسياً من الناخبين الجمهوريين إلى صناديق الاقتراع هذا العام، مما زاد من دعم الحزب في المناطق الريفية وبين الناخبين الملونين. لكن ليس من الواضح ما إذا كان الناخبون الجدد الذين خرجوا لصالح ترامب سيصبحون جمهوريين مخلصين إذا لم يكن مدرجاً على القائمة – أو إذا كان يقوم بحملة نشطة ضد مرشحي الحزب.

ففي الأسابيع الأخيرة، شجع ترامب التحديات الأولية ضد حاكم ولاية جورجيا بريان كيمب، وحاكم ولاية أوهايو مايك ديواين، مما دفع بعض الحلفاء المخلصين إلى التفكير في خوضهم الانتخابات ضدهما. كما هاجم ترامب حاكم ولاية أريزونا دوج دوسي، الذي مُنع من الترشح لإعادة انتخابه بسبب حدود فترة حكم الولاية، لكن تم ذكره كمرشح رئاسي محتمل في عام 2024.

وقال “نيويورك تايمز” إن هناك قضية طموحات ترامب الخاصة، فهو كان يخطط للترشح مجدداً للرئاسة في عام 2024، مع بداية هذا الشهر أو ربما في يوم التنصيب. لقد جمع أكثر من 200 مليون دولار منذ يوم الانتخابات، ووجه بعض هذه الأموال إلى لجنة العمل السياسي الجديدة التي شكّلها بعد الانتخابات.

وكما حدث في كثير من الأحيان خلال عهد ترامب، يجد الجمهوريون أنفسهم يبحرون في مياه سياسية مجهولة. تقليدياً، يخجل الرؤساء السابقون من القتال الحزبي، ولا يعودون إلى المعركة إلا في الأسابيع الأخيرة من الانتخابات العامة.

فهل سيخرج ترامب ويعلن بشكل أساسي عن لجنة استكشافية ويبدأ في تنظيم التجمعات؟

قال ديفيد كوتشيل، كبير المستشارين السابقين لحملة المرشح الجمهوري الرئاسي السابق ميت رومني لعام 2012: إذا كان هذا هو الحال، فأعتقد أنه قادر على الحفاظ على درجة غليان عالية. فإذا لم يفعل ذلك، فقد يكون الحزب قادراً على البدء في اتخاذ خطوات بعيداً عن رئاسة ترامب والاستمتاع بالقادة الآخرين.

يعتقد بعض الجمهوريين أنه مع تلاشي الحماسة حول الانتخابات، يمكن أن يتلاشى تأثير ترامب. ويشكك آخرون فيما إذا كان سيظل يركز على السياسة، بالنظر إلى الصعوبات المالية والقانونية التي تواجهها أعماله والتغطية الإعلامية المتناقصة لكل خطوة يقوم بها. وقالت جوليانا بيرجيرون، عضوة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري من ولاية نيو هامبشير: “أعتقد شخصياً أنه بمجرد خروجه من المنصب والعودة إلى إدارة أعماله، فقد يدرك جيداً أنه يحب القيام بذلك أكثر مما يحب أن يكون رئيساً”.

وإذا قام ترامب حتى بمحاولة شبه جادة للترشح لولاية ثانية، فإنه سيسد المجال الكبير أمام الجمهوريين الذين يخططون بهدوء لبداية السباق الرئاسي. فقد يشعر بعض المرشحين المحتملين بالخوف من قبضة ترامب على قاعدة الحزب، بقائمة بريده الإلكتروني الواسعة، وأنصاره المخلصين، وصندوق الحرب المتزايد. وقد يكافح آخرون لتصوير أنفسهم بأنهم حاملو إرث الرئيس إذا بقي ترامب نفسه في الميدان.

يمكن لحملة ترامب الجديدة للرئاسة أن تخلق تيارات سياسية متقاطعة صعبة للمرشحين الجمهوريين الذين سقطوا في الاقتراع، لا سيما أولئك الذين يعيشون في ولايات قتالية. ففي عام 2022، سيتعين على الحزب مرة أخرى الدفاع عن مقاعد مجلس الشيوخ في عدد من الولايات المتأرجحة – على الرغم من أن وجود ديمقراطي في البيت الأبيض من شأنه أن يساعد في فرصهم، نظراً لأن حزب الرئيس يخسر مقاعد في انتخابات التجديد النصفي. إذ يتوق بعض الجمهوريين إلى تجاوز الانقسامات التي سادت حقبة ترامب وتبني رسالة يمكن أن تستعيد سكان الضواحي في ولايات مثل نورث كارولينا وأريزونا ونيفادا وبنسلفانيا.

فطوال فترة رئاسته، كان ترامب مسروراً بدعم المنافسين الجمهوريين في الانتخابات النصفية للكونغرس، واختيار الموالين الذين يفوزون عموماً في هذه الانتخابات ولكنهم يخسرون غالباً سباقات الانتخابات العامة التنافسية. وإذا استمر ترامب في التدخل في الانتخابات التمهيدية كرئيس سابق، فإن الخوف هو أن ينتهي الأمر بالحزب مع مرشحين لا يتمتعون إلا بقدر ضئيل من الجاذبية خارج قاعدتهم.

وختمت “نيويورك تايمز” بالقول إن السياسة الأميركية ليست متسقة مثل استراتيجية ترامب السياسية اليمينية المتشددة. فقد تتغير نزوات البلاد بسرعة، ويمكن أن يعود الأسلوب السياسي الذي كان ثورياً في عام 2016 إلى الرجعية بحلول عام 2024. وكما قال كوتشيل، مشيراً إلى الجمهوريين المتأرجحين على مدى أربع سنوات من السيد رومني إلى السيد ترامب: “نحن دائماً مرشح واحد بعيداً عن تغيير صورة الحزب وعلامته التجارية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى