الأخبارشؤون العدو

“جيش الاحتلال” يستعد خشية من توجيه أمريكا ضربة عسكرية ضد “إيران”.

كشفت مصادر  صهيونية لموقع “وللا العبري”، مساء أمس الأربعاء، أن المستوى السياسي في حكومة بنيامين نتنياهو أصدر تعليماته للجيش بالاستعداد لإمكانية إقدام الولايات المتحدة الأمريكية لتوجيه ضربة عسكرية ضد “إيران”.

وقالت المصادر وفقًا لموقع واللا: “إن هذه التعليمات لا تستند إلى معلومات أو تقديرات، بل جاءت تحسباً للفترة الحساسة خلال الأسابيع المتبقية حتى يتم نقل السلطة في الولايات المتحدة”.

وحسب المعلق السياسي للموقع براك رفيد، فإن التقديرات السائدة في دولة الاحتلال  تفيد بأنه في حال قررت إدارة دونالد ترامب (قبل خروجه من البيت الأبيض بحلول 20 يناير/كانون الثاني المقبل)، تنفيذ عمل عسكري ضد إيران، فإنها ستقدم إنذاراً مسبقاً لدولة الاحتلال.

وأشار إلى أن هناك مخاوف في “تل أبيب” من أن تقوم إيران بالرد على الهجوم باستهداف “إسرائيل”، لافتاً إلى أن التعليمات الصادرة لجيش الاحتلال شددت على ضرورة أن تكون المنظومات العسكرية مستعدة لمواجهة تبعات الهجوم الأميركي على “إيران” في حال حصوله.

ولم تستبعد المصادر الصهيونية  أن تقوم إيران بمهاجمة دولة الاحتلال بشكل مباشر، رداً على أي هجوم أميركي، أو عبر القوات الموالية لها  في سورية أو حزب الله.

وأضاف رفيد أن رئيس الوزراء البديل ووزير الأمني الصهيوني بني غانتس تحدث أخيراً مرتين إلى القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي كريستوفر ميلر، مشيراً إلى أن المصادر الصهيونية أكدت أن هذه الاتصالات تعلقت بالموضوع الإيراني والأوضاع في سورية ومذكرة التفاهم الأمنية بين دولة الاحتلال والولايات المتحدة.

وأعاد الموقع للأذهان حقيقة أن صحيفة “نيويورك تايمز” كشفت أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اقترح أخيراً أن يتم توجيه ضربة عسكرية لمفاعل لتخصيب اليورانيوم في إيران كشف عنه تقرير “اللجنة الدولية للطاقة الذرية” في تقريرها الأخير، وقوبل الاقتراح باعتراض نائب الرئيس مايكل بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو ومسؤولين آخرين خشية أن يؤدي إلى تفجر الأوضاع الإقليمية.

يُشار إلى أن قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي أجرت أخيراً مناورة عسكرية بمشاركة القاذفات الاستراتيجية من طراز “بي 52″، وهي قاذفات قادرة على حمل قنابل ضخمة قادرة على اختراق تحصينات المنشآت النووية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى