الأخبار البارزةشؤون دولية

مشاريع قوانين في الكونغرس الأميركي لوقف صفقة الأسلحة للإمارات.

قدّم أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي 4 مشاريع قوانين لوقف صفقة الأسلحة الأميركية للإمارات التي تتضمن طائرات “F-35” وصواريخ وذخائر بقيمة تزيد على 23 مليار دولار.

الأعضاء اتهموا إدارة الرئيس دونالد ترامب بالتحايل على الكونغرس لتمرير الصفقة، بعدم منح لجان الكونغرس وقتاً لضمان توافق مبيعات الأسلحة المقترحة بهذا الحجم، مع أهداف الأمن القومي الأميركي.

ورأى السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي أن سلوك الإماراتيين، يشير إلى أن هذه الأسلحة قد تستخدم في انتهاك للقانون الأميركي والدولي، وأن الإمارات قد انتهكت اتفاقيات بيع الأسلحة السابقة بعدما حصلت مجموعات من  الميليشيات الخطرة على أسلحة أميركية كانت لدى الإمارات.

وقال ميرفي، إنه يجب على الكونغرس اتخاذ خطوات لوقف عملية نقل الأسلحة الخطيرة تلك.

بدوره، السيناتور بوب مينينديز نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية أعرب عن أمله في منع سباق تسلح جديد في الشرق الأوسط، مؤكداً وجود مخاوف بشأن كيفية تأثير تلك المبيعات على مصالح الأمن القومي الأميركي.

البيت الأبيض من جهته، كان قد أعلن في 29 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، نيته بيع 50 طائرة “إف-35” إلى الإمارات.

وأخطر البيت الأبيض الكونغرس بأنه ينوي بيع 50 طائرة من طراز “إف-35” من صنع شركة لوكهيد مارتن للإمارات، “ما قد يؤدي إلى مواجهة محتملة مع الهيئة التشريعية في الولايات المتحدة الأميركية، التي قد تصوّت لصالح منع المبيعات”.

صفقة السلاح للإمارات اعترضت عليها دولة الاحتلال، وقال رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو في حسابه على “تويتر” في 18 آب/أغسطس الماضي إن صحيفة “يديعوت أحرونوت” نشرت أخباراً كاذبة، ” فدولة الاحتلال لم تعطي إي موافقة على صفقة سلاح بين الإمارات والولايات المتحدة الأميركية”.

وأضاف نتنياهو “نحن جميعاً نواجه تهديداً مشتركاً”، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام عبرية.

وكانت الصحيفة نفسها قد قالت إن ما أقنع حاكم الإمارات بالتطبيع مع الكيان الصهيوني هو اتفاق على صفقة مع الولايات المتحدة بعشرات مليارات الدولارات.

وأكد نتنياهو أن “الولايات المتحدة أوضحت لدولة الاحتلال أنها ستحرص على المحافظة على التفوق النوعي لكيان العدو الصهيوني “.

نتنياهو ووزير الأمن الصهيوني بيني غانتس قالا في بيان مشترك إن واشنطن بصدد “تحديث القدرة العسكرية لدولة الاحتلال والحفاظ على التفوق العسكري النوعي لها”، حيث وقّعت الولايات المتحدة الأميركية و كيان العدو  على إعلان تتعهد واشنطن بموجبه بضمان التفوق النوعي لـدولة الاحتلال في المجال العسكري.

بدوره، موقع “إسرائيل نيوز 24” العبري قال من جهته إن قائد القوات الجوية الصهيونية الأسبق إيتان بن إلياهو اعتبر  في حديث إذاعي: “هذا ليس تصرفاً صحيحاً. كان علينا الاستعداد، ومناقشة الأميركيين، ومعرفة ما سنحصل عليه في المقابل”، مرجحاً بأن “أحداً لم يكن ليُقنع الأميركيين بعدم تنفيذ صفقة بيع السلاح”.

وسبق أن أبدى مسؤولون صهاينة تخوفهم من أن يؤدي بيع واشنطن الـ “إف 35” للإمارات إلى تضرر التفوق النوعي اصهيوني في المنطقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى