الأخبار

لليوم 92 على التوالي.. الأسير ماهر الأخرس يواصل الاضراب عن الطعام

يواصل الأسير ماهر الأخرس إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 92 على التوالي، رفضًا لاعتقاله الإداري، وسط تدهور شديد في حالته الصحية.

ورفضت محكمة الاحتلال العليا، أمس الأحد، الإفراج عن الأسير الأخرس، وأعادت قرارها السابق بتجميد اعتقاله الإداري دون الإفراج عنه، وأقرّت بقائه في مشفى “كابلان” بالداخل المحتل؛ بالرغم من التدهور الخطير في وضعه الصحي.

وكشف الأسير الأخرس، في مقابلة مباشرة أمس الأحد مع قناة الميادين من غرفته في مستشفى كابلان، أن الاحتلال عامله بطريقة وحشية ولم يكن لديه قوة الوقوف على الأرض.

وقال الأخرس “جوابي الوحيد للاحتلال دائماً: حريتي أو الشهادة، مؤكّداً أنه مستمر في إضرابه عن الطعام، وأنه لن يتناول أي طعام إلا وهو حرّ من الأسر.

وأعلن الأخرس أن “الحرية تنتزع انتزاعاً من الاحتلال وليس عبر استجدائها من مجلس الأمن، وأن على كل أسير وتنظيم أن يقف وقفة عز وألا يقبل الخضوع”.

ويُعاني الأخرس من آلام شديدة في الرأس والمعدة ولا يقوى على الحركة، بينما حذر الأطباء من توقف قلبه بشكل مفاجئ، وتصيبه حالات تشنج، وهناك خشية أن تتعرض أعضاؤه الحيوية لانتكاسة مفاجئة في ظل عدم حصوله على المحاليل والمدعمات، الأمر الذي يشكل خطرًا حقيقيًا يهدد حياته بعد هذه الفترة الطويلة من الإضراب.

ودعت مؤسسات الأسرى وحقوق الانسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر، للضغط على سلطات الاحتلال لإنهاء اعتقاله الإداري والإفراج عنه فورا، محملا سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياته، في حين عبّرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن قلقها البالغ إزاء تدهور الحالة الصحية للأسير الأخرس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى