الأخبارالأخبار البارزة

إصابات خلال قمع الاحتلال لفعاليات مناهضة الاستيطان بالضفة

أصيب مواطنان- أحدهما طفل- برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، مساء الجمعة، في منطقة باب الزاوية وسط الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت وزارة الصحة، في تصريح مقتضب ، بأن أحد المصابَين طفل (13 عامًا) وأصيب برصاصة مطاطية في صدره.

وأوضحت أن الإصابة الثانية لشاب (22 عامًا) أصيب برصاصة مطاطية في رأسه.

وأشارت إلى أن المُصابَين بوضع صحي مستقر.

وشهدت العديد من القرى والمناطق في الضفة الغربية، أمس الجمعة، أحداث قمع وإصابات ومواجهات مع الاحتلال الصهيوني.

ففي بلدة برقة شرق رام الله أصيب ثلاثة مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخرون بالاختناق والإغماء، جراء قمع قوات الاحتلال الصهيوني فعالية سلمية لقطف الزيتون.

كما اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على المزارعين والمشاركين في الفعالية، التي دعت إليها هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ولجان المقاومة الوطنية والشعبية، وفصائل العمل الوطني.

وفي مدينة الخليل، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، في منطقة باب الزاوية وسط المدينة.

وأفاد شهود عيان بأن جنود الاحتلال اعتلوا أسطح عدد من المنازل في منطقة باب الزاوية وأطلقوا الرصاص المغلف بالمطاط وقنابل الصوت، والغاز المسيل للدموع، صوب المواطنين، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق، جرى علاجهم ميدانيا.

كما وأصيب عشرات المواطنين، بينهم عدد من الصحفيين، بالاختناق جراء قمع قوات الاحتلال الصهيوني، مسيرة كفر قدوم الأسبوعية، المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 17 عاما.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، بأن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز، والصوت، صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق، جرى علاجهم ميدانيا.

وتتواصل للسنة التاسعة على التوالي المسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح الشارع الرئيس لبلدة كفر قدوم الذي تغلقه قوات الاحتلال لصالح التوسعات الاستيطانية.

والى الشرق من مدينة نابلس هاجمت قوات الاحتلال أهالي بلدة بيت دجن بالقنابل الغازية إثناء أدائهم صلاة الجمعة في أحد ساحات المدارس الأمر الذي أوقع العديد من الإصابات بالاختناق.

وشهدت البلدة مع ساعات الصباح تواجدا لعدة جيبات احتلالية وجرافة عسكرية تحسبا لأي فعالية رافضة للاستيطان على أراضيها. وفي منطقة الأغوار اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، بعد ساعات الظهيرة   قرية عين البيضاء.

وقال الناشط الحقوقي عارف دراغمة، إن قوات الاحتلال اقتحمت القرية وشرعت بعمليات تفتيش مناطق زراعية هناك. وتنطلق كل جمعة مسيرات منددة بالاستيطان في مناطق مختلفة بالضفة الغربية، ويؤدي المشاركون صلاة الجمعة على الأراضي المهددة، وسط اندلاع مواجهات خلال قمع قوات الاحتلال لهذه المسيرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى