الأخبار

إصابة فلسطينيين باعتداءات مستوطنين في الضفة والقدس

أصيب عدد من الفلسطينيين السبت، في اعتداءات جديدة شنها مستوطنون وقوات الاحتلال بمناطق بالضفة الغربية المحتلة ومدينة القدس.

وذكر شهود عيان أن مجموعة من المستوطنين هاجموا مزرعة للدواجن في قرية قصرة شمال الضفة الغربية، وأحرقوا مركبة لأحد سكان القرية، تحت حماية قوات الاحتلال، مشيرين إلى أن المستوطنين هاجموا أيضا مزرعة للدواجن في القرية وحطموا محتوياتها، كما هاجموا عددا من المنازل، بحسب ما أوردته “الأناضول”.

وبحسب الشهود، فقد أدى ذلك لاندلاع مواجهات بين المستوطنين وجيش الاحتلال من جهة، وأهالي القرية من جهة أخرى، لافتين إلى أن جيش الاحتلال حضر لحماية المستوطنين، وأطلق الرصاص المطاطي تجاه الفلسطينيين، الذين كانوا يحاولون حماية ممتلكاتهم والدفاع عنها، ما أدى لإصابة عدد منهم.

وتتعرض قرية قصرة لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين المقيمين في المستوطنات المحيطة بها، والمقامة على أراض مصادرة.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال، منتصف الليلة الماضية، شابا ووالده بعد الاعتداء عليهما عند باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال المتمركزة على باب السلسلة اعتدت بالضرب على المواطن باسم عسيلة ونجله الشاب مالك (19 عاما)، واعتقلتهما واقتادهما إلى أحد مراكزها بمدينة القدس.

كما شهدت عدة مناطق في الضفة الغربية مواجهات مع قوات الاحتلال، الجمعة، خلال الفعاليات والمسيرات الأسبوعية المناهضة للاستيطان.

وأطلقت قوات الاحتلال الأعيرة النارية وقنابل الصوت والغاز السام، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بالرصاص المطاطي والعشرات بالاختناق.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى