شؤون العدو

الإمارات تعاقدت مع مؤسسات صهيونية داعمة للاستيطان

كشف تحقيق صحفي النقاب عن تعاقد شركات إماراتية خلال الأسابيع الأخيرة مع أخرى صهيونية صنّفتها الأمم المتحدة ضمن “قائمة سوداء” تضم شركات تدعم الاستيطان في الأراضي المحتلة.

و بحسب التحقيق الذي أجرته “وكالة الأناضول” تضم “القائمة السوداء” 112 شركة صهيونية ودولية قالت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، في 12 فبراير/شباط الماضي، إنها تقوم بأنشطة محددة، تتعلق بالمستوطنات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكانت الإمارات والكيان الصهيوني، قد أعلنتا في الـ13 من أغسطس/آب الماضي، عن التوصل لاتفاق التطبيع بينهما. ومنذ ذلك الحين، تتوالى الإعلانات، عن التوصل لاتفاقيات وتوقيع تعاقدات بين شركات إماراتية وأخرى صهيونية.

لكن تحقيق الأناضول، كشف أن بعض الشركات والمؤسسات الصهيونية التي تم التعاقد معها قد ورد اسمها في “القائمة السوداء” أو أنها تدعم الاستيطان.

وتنشر المؤسسات الإعلامية الإماراتية الرسمية أخبارا وإعلانات عن التعاقدات بين شركات صهيونية وإماراتية.

وورد اسم بنك “لئومي” الصهيوني كثيرا ضمن هذه التعاقدات، رغم كونه أحد الأسماء الواردة في القائمة السوداء الأممية.

ووفق ما نشره الإعلام الإماراتي، يتضح أن البنك الصهيوني المذكور قد أبرم 3 اتفاقيات مع 3 مصارف إماراتية وهي “مصرف أبو ظبي الإسلامي” و”بنك أبو ظبي الأول”، و”بنك الإمارات دبي الوطني”.

ولا يقتصر الأمر على بنك “لئومي”، إذ وقعت شركات إماراتية تعاقدات مع بنك “هبوعليم”، الذي يرد اسمه أيضا ضمن القائمة السوداء.

وقد تم الإعلان في الإمارات عن توقيع مذكرة تفاهم بين “هبوعليم” و”بنك الإمارات دبي الوطني”، وتم الاحتفاء بهذا الاتفاق باعتباره الأول بين مصرفين صهيوني وإماراتي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى