الأخبار

بمشاركة الفصائل الفلسطينية: مشاركة جماهيرية واسعة في تظاهرة برام الله رفضا للتطبيع مع الاحتلال

شاركت جماهير واسعة من مختلف الفصائل وأبناء شعبنا الفلسطيني، يوم الثلاثاء، وسط ميدان المنارة بمدينة رام الله، تنديدا باتفاق التطبيع البحريني الإماراتي الصهيوني    تزامنا مع توقيعه مساء اليوم في البيت الأبيض.

وجابت شوارع مدينتي رام الله والبيرة مسيرة جماهيرية حاشدة ردد المشاركون فيها هتافات نددت بالتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي في ظل مواصلته احتلال أرض فلسطين.

وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف أن ما تقوم به بعض الأنظمة العربية من تطبيع يجعل منه طعنة غادرة في ظهر نضال شعبنا.

وتابع أن شعبنا وقيادته قادرون على إسقاط هذه الاتفاقيات كما أسقطوا غيرها من المؤامرات، وأن شعبنا يقول لا للتطبيع الذي كسر الإجماع العربي، وسيبقى هذا يوما أسود في تاريخ هذه الأنظمة، وسيبقى شعبنا متمسكا بحقوقه.

من جهته، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صبري صيدم أن أبطال شعبنا الذين اجتمعوا اليوم تحت راية العلم الفلسطيني أوصلوا الرسالة لكل المتخاذلين، الذين ارتضوا أن يوقعوا وأن يستبدلوا وفاءهم لفلسطين، بعد أن تمت مساومتهم على ملكهم وكرامتهم حتى يتحدثوا باسم شعبنا ويوقعون بالإنابة عنه، مشددا على أن شعبنا سيستمر في مسيرة نضاله حتى الحرية والخلاص من هذا المحتل .

بدوره، أوضح القيادي في حركة حماس حسن يوسف أن هذه المسيرات تأتي بالتزامن مع اجتماع تحالف التطبيع الذي يسعى للقفز عن الحقوق الوطنية الفلسطينية، وأن الوحدة هي الصخرة التي ستفشل أميركا و”اسرائيل” والمطبعين .

وشدد على أن شعبنا وشعوب الدول العربية وأحرار العالم في خندق واحد لمنع القفز عن حقوقنا، ونحن ماضون لإسقاط كل المشاريع المشبوهة حتى إنجاز المشروع الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى