شؤون العدو

بعد استهداف الاحتلال غزة وردّ المقاومة.. نتنياهو: لن ينجحوا بتدمير السلام..

قال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، قبل توجهه إلى دولة الاحتلال عائداً من واشنطن، “لقد أنهينا الآن زيارة تاريخية في واشنطن، وقعنا فيها على اتفاقات تأسيس اتفاقي سلام مع دولتني عربيتين”.

وأضاف: “ثمار هذه الاتفاقات سيراها “مواطنو إسرائيل” بسرعة كبيرة، لكنها سترافقنا لأجيال. كان هناك فهم أننا أنجزنا تحولاً تاريخياً لمصلحة “إسرائيل” والسلام. أعود الآن إلى “إسرائيل” مع 3 مهمات: مكافحة فيروس كورونا، والثانية مكافحة الإرهاب، والثالثة مواصلة توسيع دائرة السلام”.

وعلّق نتنياهو على إطلاق المقاومة الفلسطينية صلية صاروخية باتجاه “مواقع صهيونية  في ما يسمى “غلاف غزة”، أنه لم يستغرب أن “الإرهابيين الفلسطينيين أطلقوا باتجاه إسرائيل النار، تحديداً أثناء الاحتفال التاريخي هذا”.

وأكد أنهم “يريدون إعادة السلام إلى الوراء، هم لن ينجحوا في ذلك. سنضرب كل أولئك الذين تمتد يدهم للمس بنا، ونحن سنمد يد السلام لكل أولئك الذين أيديهم ممدودة للسلام معنا”.

وشددت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، أنها لن تسمح “للعدو باستهداف شعبنا ومواقعنا … فالقصف بالقصف”، مضيفةً أن ردها على الغارات الصهيونية “سيبقى حاضراً لمواجهة أي عدوان”.

ووقعت الإمارات والبحرين في البيت الأبيض، أمس الثلاثاء، على اتفاق التطبيع مع تل أبيب في واشنطن، في فعالية رسمية كان على رأس حضورها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ونتنياهو، ووزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد، ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى