الأخبار

ثلاثة أسرى يواصلون معركة الإضراب ضد “الإداري” بالسجون الصهيونية

بأوضاع صحية خطيرة..

يواصل ثلاثة أسرى إداريون الإضراب المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، منذ فترات متفاوتة، رفضًا لاعتقالهم التعسفي بدون تهمة أو محاكمة. وسط إفادات من مؤسسات حقوقية بتدهور أوضاعهم الصحية في ظل استمرارهم بالإضراب.

والأسير حسام الرزة، من نابلس، يواصل الإضراب منذ 17 يومًا، وكانت محكمة الاحتلال العسكرية أصدرت بحقه حكمًا بالسجن الإداري لمدة 6 شهور، ومن المقرر أن تنعقد غدا الخميس جلسة لتثبيت القرار. وفق ما أفاد به مركز حنظلة لشؤون الأسرى.

الأسير القيادي حسام الرزة.jpg
وتفيد عائلته بأن الأسير الرزة يعاني من عدة أمراض، ولا يسمح الاحتلال بالاطّلاع على وضعه الصحي. واعتقل الاحتلال الأسير الرزة بتاريخ 30 أغسطس، من حاجز حوارة، وأعلن إضرابه في ذات اللحظة. وهو أسير سابق أمضى ما مجموعه 18 عامًا في سجون الاحتلال، خاض خلالها العديد من الإضرابات المفتوحة عن الطعام، وهو والد الأسير المحكوم إداريًا “بدر الرزة”.

كما يواصل الأسير ماهر الأخرس (49 عامًا)، من بلدة سيلة الظهر، الإضراب المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال، منذ 52 يومًا، رفضًا لاعتقاله الإداري، ويمر بوضع صحي سيء.

وقالت مؤسسة مهجة القدس ، إنه من المقرر أن تنعقد جلسة محكمة، اليوم الأربعاء، للنظر في التماس ضد الاعتقال الإداري الصادر بحق الأسير الأخرس.

ماهر الأخرس.jpg

وكان الاحتلال نقل الأخرس، المضرب منذ لحظة اعتقاله في 27 يوليو، من زنازين عزل سجن عوفر إلى عيادة سجن الرملة لتدهور وضعه الصحي.

وتعرض الأخرس للاعتقال مرات عدة: الأولى عام 1989، والثانية: عام 2004، ثم أُعيد اعتقاله عامي 2009، و2018. وأعاد الاحتلال اعتقاله في 27 تموز/يوليو الماضي، وتحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر، جرى تثبيتها لاحقاً. وهو أب لستة أبناء أصغرهم طفلته تُقى (6 أعوام)، وكان يعمل قبل اعتقاله في الزراعة، ويعاني من ارتفاع في ضغط الدم، أصيب به فترة اعتقاله عام 2018.

فيما يستمر الأسير عبد الرحمن شعيبات في الإضراب المفتوح عن الطعام، ضد اعتقاله الإداري، لليوم 28 على التوالي. وهو من بيت لحم.

وكان الاحتلال نقل أمس الأسير شعيبات من عزل سجن “إيشل” إلى “عيادة سجن الرملة” بعد تدهور خطير طرأ على حالته الصحية.

عبد الرحمن شعيبات.jp1g.jpg

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى