الأخبار البارزةشؤون دولية

أعضاء بالكونغرس الأمريكي يهددون كيان العدو الصهيوني في حال أقدمت على الضم..

تزايدت الضغوط الداخلية على إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للتدخل وثني حكومة الاحتلال عن نيتها ضم أجزاء من الضفة الغربية مطلع الشهر المقبل.

وفي هذا الصدد، انطلقت اليوم من داخل الكونغرس الأمريكي، عريضة تواقيع جديدة تحذر من تحول دولة الاحتلال لدولة فصل عنصري، وأنه في حال إقدامها على تنفيذ ضم أجزاء من الضفة الغربية مطلع الشهر المقبل فإن أعضاء الكونغرس سيسعون إلى ربط مبلغ المساعدات السنوي المقدم  لدولة الاحتلال والبالغ 3.8 بليون دولار بمدى التزامها بحقوق الإنسان في فلسطين، وسيسعون لخصم أي مبلغ تصرفه حكومة الاحتلال على المستوطنات من هذه المساعدات.

ووقع على الرسالة، التي بدأ تداولها في الكونغرس للحصول على توقيعات، خمس عضوات هن: رشيدة طليب، واليكساندريا كورتز، والهان عمر، وباميلا جايابال، وبيتي ماكوليم.

والعريضة موجهة لوزير الخارجية الأمريكي مايك بوميو، ومن المتوقع أن يصل عدد الموقعين عليها عشرات أعضاء الكونغرس، حيث تجري الآن اتصالات مكثفة لضمان توقيع آخرين عليها.

وتحذر العريضة من أن النية المعلنة لرئيس وزراء الاحتلال الصهيوني نتنياهو ضم أجزاء من الضفة الغربية ستحول كيان الاحتلال لدولة فصل عنصري، ما سيدفع الموقعين لوضع قيود على المساعدات العسكرية الأمريكية المقدمة لدولة الاحتلال باشتراط احترام حكومتها لحقوق الإنسان الفلسطيني، مع خصم ما ستصرفه حكومة الاحتلال على المستوطنات.

وبينت أن تنفيذ نوايا الضم سيضر بإمكانية تعايش الفلسطينيين والصهاينة جنبا إلى جنب بشكل متساو ومتعادل وبكرامة.

وطالبت العريضة، وزارة الخارجية الأمريكية باتخاذ إجراءات فورية للحيلولة دون قيام حكومة الاحتلال بتنفيذ الضم، معتبرة أن تنفيذ الضم سيضر بالعلاقات الأميركية- الصهيونية، والأميركية- الفلسطينية لعقود مقبلة.

وأشارت إلى أن تنفيذ الضم يتم دون موافقة الفلسطينيين، ورغم رفضهم المعلن للخطة، وعدم وجودهم للتفاوض حولها، ورفضهم المعلن لها، لأنها لا تمنحهم حقوقهم التي نصت عليها القوانين والشرعية الدولية.

واستندت العريضة إلى توقعات منظمات حقوقية بأن الضم سيقود لموجة عنف ضد الفلسطينيين وترحيل جماعي لهم عن أراضيهم، ووضع قيود على حركتهم، وتوسيع المستوطنات، وهدم البيوت، ومنعهم من السيطرة على مواردهم الطبيعية.

وتأتي هذه العريضة بالتزامن مع توقيع 189 عضو كونغرس على رسالة وجهت لحكومة الاحتلال تنتقد مسعاها لضم أجزاء من الضفة، وأيضا بالتزامن مع رسالة أخرى وقعت عليها 129 منظمة أمريكية تطالب المرشح للرئاسة الأميركية جو بايدن بإعلان مواقف واضحة ضد ضم أراضي الضفة، وتطالبه بفرض عقوبات على دولة الاحتلال إن أقدمت على ذلك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى