الأخبار البارزةشؤون دولية

أميركا: اتساع رقعة الاحتجاجات ضدّ العنصرية واستدعاء الحرس الوطني..

تتواصل التظاهرات الاحتجاجية في عدد من المدن الأميركية على خلفية مقتل المواطن من ذوي البشرة السمراء جورج فلويد على يد شرطة في مينيابوليس.

وخرج آلاف المتظاهرين إلى الشوارع في عشرات المدن الأميركية، كما تجمع المئات أمام البيت الأبيض.

التظاهرات شهدت مواجهات مع الشرطة ولا سيما في نيويورك ولوس أنجلوس ومينيابوليس، فيما أعلن كل من أتلانتا ولوس انجلوس وفيلادلفيا وسياتل وميامي وشيكاغو حظراً للتَجوّل.

 قالت مصادر إن التظاهرات تحولت إلى صدامات في عدد من الولايات الأميركية. مما أدى إلى وقوع جرحى في فيلادلفيا.

في غضون ذلك استدعت تسع ولايات الحرس الوطني بينها واشنطن ومينيسوتا وجورجيا وأوهايو وكولورادو وتكساس بالاضافة إلى مدينة لوس أنجلوس. وذكرت مصادر أن الحرس الوطني قام ببناء جدار اسمنتي أمام مقر الشرطة في مينيابوليس.

في السياق نفسه، قال عمدة شيكاغو “لن نسمح بخروج الوضع عن السيطرة”.

من جهته، ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ”أعمال الشغب” التي شهدتها مدينة مينيابوليس، معتبراً أنها من صنع “لصوص وفوضويين”.

وقال ترامب في مركز كينيدي الفضائي في فلوريدا، إنّ وفاة جورج فلويد في شوارع مينيابوليس مأساة خطيرة، معتبراً أن ذكرى فلويد “أساء إليها مشاغبون ولصوص وفوضويّون”، وفق تعبيره.

كما اتهم جماعات يسارية بالوقوف وراء أعمال العنف.

ويوم أمس، اجتاح فيديو جديد مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، يظهر من زاوية مختلفة عن ذلك الذي انتشر قبل أيام، توسلات الأميركي جورج فلويد أثناء تعرضه للتعذيب على يد الشرطة الأميركية.

من جهتها،قالت وكالة أسوشيتد برس الأميركية إن عدد الأشخاص الذين اعتقلتهم السلطات الأميركية تجاوز 1400 شخص، منذ اندلاع الاحتجاجات.

وذكرت الوكالة أن الاعتقالات بلغت ذروتها في اليوم الأوّل حيث اعتقل نحو 1300 شخص قبل أن تعتقل السلطات المزيد من المحتجين في اليوم الثاني في سبع عشرة ولاية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى