شؤون العدو

جيش الاحتلال يوعز بإيقاف فحص عينات كورونا لسكان قطاع غزة..

أوعز وزير جيش الاحتلال نفتالي بينيت، في الـ 18 من الشهر الحالي بإيقاف إجراءات فحص عينات كورونا لمشتبه إصابتهم من المواطنين في قطاع غزة.

ووفق صحفية معاريف العبرية، فإنه يتم نقل عينات من الفحوصات التي يتم إجرائها للحالات المشتبه بها في غزة إلى الاراضي المحتلة  عبر منظمات الصحة العالمية، لإجراء فحوصات مخبرية للتأكد من سلبيتها أو ايجابياتها.

وأوضحت الصحيفة، أن الفحوصات كانت تجري في مختبر عسكري للجيش الصهيوني، إلا أنه بعد أن نشر خبر في الـ16 من الشهر الحالي حول إجراء هذه الفحوصات، أوعز بينيت بعد يومين بإيقافها.

ولفت أن المستوى السياسي في “إسرائيل” لم يكن لديهم علم بما يجري، جراء مشاكل التنسيق في ظل حالة الطواري بسبب كورونا، مبينة أن ذلك دفع بينيت لاتخاذ القرار.

على الصعيد ذاته، بينّت الصحيفة، أن رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي عيّن نائبه إيال زامير لرئاسة فريق خاص حول التواصل مع الفلسطينيين بهدف مساعدتهم، بهدف تقديم المساعدات الإنسانية في غزة والضفة جراء الوباء.

كما أوضحت أن ذلك دفع الفريق لاتخاذ قرار بإجراء اختبارات فحص كورونا للمشتبه بإصابتهم، حيث نفذ الجيش القرار بالتنسيق بين مكتب منسق الأنشطة الحكومية ومسؤولي الصحة الدوليين وغيرها من الأطراف التي جلبت العينات إلى حاجز إيرز، ثم تم نقلها لمختبر عسكري لفحصها.

وقال مسؤولون “إسرائيليون”، أن مشكلة التنسيق مع المستوى السياسي تنبع من فشل الإدارة وسوء فهم بضرورة الالتزام بالحصول على موافقة سياسية على أي خطوة.

وأضاف مصدر أمني: “من الخطأ إيقاف فحص العينات في إسرائيل”، مشيرًا إلى أن استمرار ذلك خطوة مهمة من أجل مصالح “إسرائيل”.

وزعم المتحدث باسم جيش الاحتلال: “تقرر وقف فحص العينات بسبب فجوة محددة في القدرة على إكمال العملية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى