الأخبار البارزةالقدس

للحفاظ على المواطنين من “كورونا” .. الأوقاف تقرر تمديد تعليق الصلوات في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان

قررت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في فلسطين، امس الخميس 16/نيسان/2020، تمديد قرار تعليق حضور المصلين للصلوات من جميع أبواب المسجد الأقصى المبارك خلال شهر رمضان المبارك، وذلك تماشيًا مع الفتاوي الشرعية والنصائح الطبية التي تحذر من التجمعات الكبيرة في ظل انتشار وباء “كورونا”، وحفاظًا على سلامة المجتمع.
وقال مجلس الأوقاف في بيان له :”انطلاقاً من حرصنا بالحفاظ على سلامة الانسان في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا حول العالم، قررنا تمديد تعليق الصلوات في الاقصى خلال رمضان”.

وأكد البيان أن الأذان والصلاة لن ينقطعا في المسجد الأقصى المبارك خلال شهر رمضان، وأن أئمة المسجد وموظفي الأوقاف وحراس المسجد الأقصى المبارك سيبقون معمرين في المسجد ومتواجدين على رأس عملهم، بما في ذلك صلوات التراويح والجمع والجماعة.
واهاب مجلس الأوقاف، المواطنين بضرورة الاستمرار في تنفيذ هذا القرار مع الالتزام بأداء الصلوات في منازلهم خلال شهر رمضان المبارك، حفاظا على سلامتهم وسلامة المجتمع عامةً.

وفيما يلي نص البيان:
‏بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية
قال الله تعالى في محكم آياته ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” صدق الله العظيم.
يتقدم مجلس الأوقاف والشؤون المقدسات الاسلامية من أبناء شعبنا وعموم أبناء أمتنا الاسلامية والعربية باحر التهاني والتبريكات باقتراب حلول شهر رمضان المبارك شهر المغفرة والرحمة أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات.
انطلاقاً من حرص مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية بالحفاظ على سلامة النفس البشرية والانسان في ظل الظروف الحالية واستمرار تفشي فيروس الكورونا حول العالم، وتيمناً بما وجهنا به الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم إلى سؤال الله تعالى العافية حين قال”سلوا الله العافية واليقين، فما أعطي أحد بعد اليقين شيئا خيراً من العافية، فسلوهما الله تعالى”، فقد قرر مجلس الأوقاف ‏وهو تعتصره الحرقة والالم ‏تمديد قراره بتعليق حضور المصلين للصلوات من جميع أبواب المسجد الأقصى المبارك خلال شهر رمضان المبارك وذلك تماشيا مع الفتاوي الشرعية والنصائح الطبية التي تحذر من التجمعات الكبيرة في ظل انتشار الوباء.
‏ويعلم المجلس أن أتخاذ هذا القرار سيكون مؤلما لنا جميعا ‏حيث اعتدنا منذ مئات السنين أن نعمر المسجد الاقصى المبارك خلال الشهر الفضيل وأداء التراويح والجمعة والجماعة، لكن لتحقيق مقصد كبير من مقاصد الشريعة الاسلامية آثرنا ان نصلي في بيوتنا حفاظا على النفس البشرية.
‏ويطمئن مجلس الأوقاف جميع المسلمين بأن الأذان والصلاة لن ينقطعا في المسجد الأقصى المبارك خلال شهر رمضان الفضيل من قبل أئمة المسجد وموظفي الأوقاف وحراس المسجد الأقصى المبارك الذين سيبقون معمرين للمسجد ومتواجدين على رأس عملهم بإذن الله بما في ذلك صلوات التراويح والجمع والجماعة.
ونطمئن إخواننا المقدسيين بأننا سنصلي واياكم فرحاً وحمداً وشكراً لله عز وجل بفتح أبواب المسجد الأقصى المبارك وخدمتكم سالمين متعبدين في جنباته في أي لحظة نتلقى رأي الخبراء بزوال دواعي الاغلاق قبل نهاية الشهر الفضيل.
ويهيب مجلس الأوقاف بالمواطنين تفهم الدواعي الشرعية والصحية للاستمرار في تنفيذ هذا القرار والالتزام بأداء الصلوات في منازلهم خلال شهر رمضان المبارك حفاظا على سلامتهم وسلامة المجتمع عامةً.
‏نسأل الله العلي العظيم أن يبلغنا واياكم رمضان وأن يعيننا واياكم على صيامه وقيامه وأن يتقبله منا ومنكم جميعا، كما نسأل الله زوال هذه الغمة والعودة للصلاة في أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين.
‏حماكم الله جميعا وحمى المسجد الأقصى المبارك من كل سوء

مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية
القدس الموافق 16 نيسان 2020 م
23 شعبان 1441 هجري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى