الأخبار

مريضٌ بالسرطان.. المُعتقَل معتصم رداد يدخل عامه 15 في الأسر

أنهى الأسير المريض معتصم طالب داوود رداد (38 عاماً) من سكان قرية صيدا قضاء طولكرم عامه 14 على التوالي في سجون الاحتلال، علمًا بأنّه من أصعب الحالات المرضية، فهو مُصابٌ بسرطان الأمعاء منذ 9 أعوامٍ.

ووفق ما نشره مكتب إعلام الأسرى، فالأسير ردّاد معتقلٌ منذ 12 يناير 2006، وهو محكومٌ بالسجن الفعلي لمدة 20 عاماً، بتهمة الانتماء إلى حركة الجهاد الإسلامي ومقاومة الاحتلال.

وتُمارس سلطات الاحتلال الإهمال الطبّي المتعمّد والممنهج بحقه ويعرضه على المستشفى في فتراتٍ متباعدة، رغم حاجته المُلحة للإقامة في المستشفى بصورة دائمة، وهو يتناول قرابة 24 حبّة دواء يوميًا وعلاجات خاصة وحُقن.

ويقول مكتب إعلام الأسرى إنّ الاحتلال يتعامل مع الأسير معتصم كأي أسير آخر دون أيّ اعتبارٍ لوضعه الصحي الخطير، إذ ينقله إلى المستشفى بسيارة البوسطة- حافلة مُجهّزة بمقاعد حديدية يُكبّل بها الأسرى- مما يؤثر سلباً على وضعه الصحي، وترفض سلطات السجون توفير سيارة إسعاف أو سيارة عادية لنقله وهذا كلّه يجعل صحته في تراجعٍ مستمر، سيّما في ظل معاناة من جملةٍ من الأمرض، وليس السرطان فقط.

ويتعمّ الاحتلال كذلك التضييق على الأسير رداد عبر منع أفراد من عائلته من زيارته، أكثر من مرة. في حين تُطالب مؤسسات الأسرى بشكل دائم من مؤسسات حقوق الإنسان الدولية التدخّل العاجل للإفراج عنه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى