الأخبار البارزةالقدس

“المسرى يُدنس”.. اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى ودعوات للرباط في باحاته

اقتحمت أعداد كبيرة من المستوطنين اليهود صباح اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك، بحراسة قوات الاحتلال الصهيوني، عشية ما يسمى عيد “رأس السنة العبرية”.

وأوضحت مصادر مقدسية،  أن هناك حالة من “التوتر الشديد داخل المسجد الأقصى”، مؤكدا أن “اعداد كبيرة من المتطرفين اقتحمت باحات المسجد حتى الآن”.

وذكرت أن “عدد المقتحمين تجاوز حتى اللحظة (9:00) 100 مستوطن الصهيوني اقتحموا الأقصى على جولتين، إضافة لنحو 100 من عناصر القوات الخاصة الإسرائيلية، وعناصر المخابرات”.

وأكدت أن “هناك العديد من الحواجز على أبواب الأقصى، إضافة لتوجد كثيف لقوات الاحتلال على الأبواب”، منوها أن “قوات الاحتلال منعت المصلين من الدخول للأقصى بعد صلاة الفجر”.

بدوره، استنكر رئيس الهيئة الإسلامية العليا في مدينة القدس المحتلة، وخطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، بشدة هذه الاقتحامات، لافتا أن “هذه الاقتحامات تتكرر بشكل مستمر للمسجد الأقصى، وبخاصة في أعياد اليهود”.

ونقل موقع “عربي 21” عن صبري، تأكيده أن “هذه الاقتحامات، يحاول الاحتلال من خلالها إلى فرض واقع جديد إن استطاعوا”، مشددا على أن “هذه الاقتحامات والمحاولات؛ يائسة وفاشلة لأن المسلمين يتصدون لها بشكل دائم”.

وفي الوقت الذي يدنس فيه الأقصى ويقتحم من قبل المتطرفين، قال الشيخ صبري: “الأنظمة العربية والإسلامية تتفرج علينا، بل منها ما يتجاهل موضوع القدس”، مؤكدا أن “البوصلة العربية والإسلامية انحرف عن القدس والمسجد الأقصى، وهذا ما يحصل”.

ونوه إلى أنه “في كل مرة يحاول الاحتلال باقتحاماته استفزاز المسلمين واعتقال الشباب وإبعادهم عن المسجد الأقصى”، مشددا على أهمية وضرورة التواجد في المسجد الأقصى، مطالبا الجميع بـ”شد الرحال إليه في كل الأوقات، من أجل إعمار والحفاظ عليه والدفاع عنه”.

وفي وقت سابق، دعت الحركة الإسلامية في بيت المقدس مساء السبت أهلنا وشعبنا وأبناءنا في القدس والداخل الفلسطيني المحتل إلى مزيد من الحشد والرباط والثبات في المسجد الأقصى المبارك اعتبارًا من يوم غد الأحد وحتى انتهاء موسم الأعياد اليهودية.

وقالت الحركة الإسلامية، إن هذه الدعوة للرباط بالأقصى تهدف إلى تفويت الفرصة أمام الاحتلال لمخططه بثبيت واقع جديد وادّعاءات مزعومة في المسجد المبارك، داعية قيادات القدس ومرجعياتها الوطنية الدينية لأن يكونوا في مقدّمة المرابطين بالأقصى والمدافعين عنه.

وكانت ما تسمى بـ “جماعات الهيكل” المزعوم دعت أنصارها وجمهور المستوطنين إلى تنظيم اقتحامات جماعية وواسعة للمسجد الأقصى المبارك غدًا الأحد، عشية ما يسمى عيد “رأس السنة العبرية”.

وسيشارك في تلك الاقتحامات عشرات الحاخامات وكبار أعضاء “جماعات الهيكل”، وعدد من أعضاء الكنيست الصهيوني.

وشرعت هذه الجماعات المتطرفة بتكثيف دعواتها لتنفيذ الاقتحامات وتعميمها عبر مواقعها الاعلامية وصفحات التواصل الاجتماعي التابعة لها، مؤكدة التنسيق الكامل مع شرطة الاحتلال لتسهيل هذه الاقتحامات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى