الأخبار

“امداد الخميني” تواصل توزيع المساعدات على الفقراء وأصحاب البيوت المدمرة في غزة..

وزعت لجنة إمداد الإمام الخميني، وجبات الافطار والمساعدات الخيرية ضمن مشروعها الخيري المتواصل للسنة السابعة على التوالي في قطاع غزة.

وائل كراز المشرف على المشروع الخيري قال: “إن المساعدات طالت كافة شرائح أبناء الشعب الفلسطيني المحاصر في غزة حيث تم توزيع وجبات الافطار على العائلات الفقيرة والعمال والمحتاجين والمساكين وأصحاب البيوت المدمرة وعوائل الشهداء والأسرى والمعتقلين”.

وأوضح كراز أن المساعدات ووجبات الإفطار تم توزيعها على أكثر المناطق فقراً في غزة، خاصة في منطقة نهر البارد جنوب القطاع.

وأشار إلى اللجنة أقامت مائدة الإفطار لأصحاب البيوت المدمرة خلال العدوان الاخير على غزة، مبيناً ان أخر إفطار تم اقامته على أنقاض “بناية قمر” في غزة.

المستفيدون من وجبات الإفطار والمساعدات الخيرية قدموا جزيل الشكر للجنة إمداد الإمام الخميني على جهودها في دعم الاسر الفقيرة.

المواطن صبحي الشوبكي من منطقة نهر البارد توجه بالتحية للجنة إمداد الامام الخميني بالتحية لجهودها في دعم الاسر الفقيرة في المنطقة التي تعتبر من أشد المناطق فقرا في غزة.

فيما شكرت المواطنة منى عودة الجمهورية الاسلامية الايرانية على تقديم المساعدات للأهالي في منطقة نهر البارد، مؤكدة أن بعض العائلات لا تجد طعاماً لتفطر به أبنائها.

وأوضحت أن توزيع المساعدات ووجبات الإفطار من لجنة إمداد الامام الخميني تدخل الفرحة على قلوب الأطفال المحرومين من أبسط مقومات الحياة.

فيما وجه صاحب البيت المدمر خلال العدوان الاخير على غزة خميس زايدة رسالة تحية وشكر للشعب الايراني والقيادة الايرانية التي تقدم المساعدات ووجبات الافطار لأصحاب البيوت المدمرة خلال العدوان الاخير على غزة.

بينما قالت صاحب المواطنة فاطمة عفانة صاحبة إحدى البيوت المدمرة خلال العدوان على غزة:” إن المساعدات التي تقدمها لجنة الامداد تعمل على تعزيز صمود الفلسطينيين على أرضهم في ظل المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى