الأخبار البارزة

الاحتلال يعتدي بالضرب على طفلين بـ”المسكوبية” خلال اعتقالهما

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير لها، اليوم الاثنين، “أنها وثقت افادتين لأسيرين قاصرين يقبعان في معتقل (المسكوبية)، يسردان فيهما تفاصيل الاعتداء الوحشي عليهما والتنكيل بهما خلال عملية اعتقالهما والتحقيق معهما”.

وتعرض الطفلان محمد أبو سنينة (15 عاماً) وقيس الباسطي (17 عاماً) وكلاهما من القدس المحتلة، للضرب بشكل عنيف على يد قوات “اليسام” التابعة لشرطة الاحتلال، بعد مهاجمتهما داخل باحات المسجد الأقصى وطرحهما أرضاً، حيث استمر التنكيل بهما وذلك بضربهما بالأيدي والأرجل وأعقاب البنادق، مسببا لهما رضوضا وكدمات عديدة.

وخلال استجوابهما في مركز التحقيق، لم يسلم كلا الأسيرين من أقذر الشتائم لإجبارهما على الاعتراف بالتهم الموجه ضدهما، حُقق معهما عدة مرات ومن ثم جرى نقلهما إلى زنازين المعتقل.

ولفتت الهيئة في تقريرها أن ما يجري حالياً في المدينة المقدسة من حملات اعتقال مسعورة، طالت عشرات الشبان والأطفال وعددًا من الشخصيات الدينية والاعتبارية، إضافة إلى منع حرية العبادة، وتعدٍ على المقدسات وتدنيسها، ما هو إلا جزء من الهجمة الشرسة المبرمجة التي تقودها حكومة اليمين المتطرف،  لجعل الحرم القدسي مسرحاً للدعايات الانتخابية والمكاسب السياسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى