الأخبارالأخبار البارزة

الأمم المتحدة: يجب العمل بحسمٍ لوقف ضم “إسرائيل” لأراضٍ في الضفة

ودعوات لوقف "الكارثة الإنسانية" في غزة

دعا مبعوث الأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة مايك لينك المجتمع الدولي للعمل بشكل حاسم من أجل وقف ضم الكيان الصهيوني لمساحات كبيرة من الأراض في الضفة الغربية عبر التوسع الاستيطاني والمبادرات التشريعية.

جاء هذا في تقريرٍ قدمه لينك للجمعية العامة الأممية، وحذّر فيه من أن الفشل في هذا السياق سيدفع دولة الاحتلال إلى إضفاء الطابع الرسمي على عملية الضم عبر القانون المحلي.

وأشار الخبير الدولي إلى أن الكنيست اعتمد عدّة قوانين خلال العام 2017 شكّلت ضوءًا أخضرَ لمزيدٍ من خطوات الضم الرسمية.

ولفت إلى أنّ “الحظر الصارم للضم في القانون الدولي نطبق كذلك على أنشطة تخصيص الأراضي من قبل إسرائيل، والتي أصبحت جزءًا من جهودها لتوثيق سيادتها الرسمية في المستقبل على الأرض الفلسطينية المحتلة”.

وحثّ لينك على العمل واتخاذ خطوات ذات مغزى لضمان المساءلة على ذلك. وقال إن “إسرائيل” نادرًا ما تدفع ثمنًا لتحدّيها ورغبتها في تكريس طموحات ضم الأراضي. مضيفًا أن المشكلة العميقة في هذا السياق تتمثل في عدم استعداد المجتمع الدولي لضمان فرض ما يتعين تنفيذه.

وتطرق الخبير الأممي في تقريره إلى التدهور المستمر في الأوضاع الاقتصادية والإنسانية والمظاهرات المتواصلة التي قُتل في سياقها أكثر من 200 فلسطيني بيد قوات الأمن الصهيونية، في إشارة لمسيرات العودة. داعيًا مختلف الأطراف إلى الإنهاء الفوري لهذه الكارثة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى