الأخبار

والد البطش: إجراءات نقل جثمان فادي إلى غزة تسير على ما يرام

أكد محمد البطش والد الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش، الذي اغتيل أمس السبت في العاصمة الماليزية كوالالمبور، أن الإجراءات تسير بشكل طبيعي من أجل نقل جثمان نجله من ماليزيا إلى قطاع غزة.

وقال البطش اليوم الأحد أنه يجري التنسيق مع السلطات الماليزية والمصرية من أجل نقل جثمان فادي إلى قطاع غزة، بعد انتهاء الإجراءات الماليزية حول التحقيق في جريمة الاغتيال.

وأضاف البطش الوالد، أن شقيق ابنه الشهيد وصل اليوم من ألمانيا إلى ماليزيا لإتمام إجراءات عملية نقل الجثمان، وان التواصل يتم عبر السفارة الفلسطينية في كولالمبور والقاهرة لذلك.

ورفض إعطاء موعدا محددا لذلك نظرا لان الإجراءات تأخذ وقت، إضافة إلى صعوبة الطريق من القاهرة إلى معبر رفح البري.

وقال البطش: “أنا متفائل بإمكانية نقل الجثمان من ماليزيا إلى غزة لإلقاء النظرة الأخيرة عليه ودفنه هنا في غزة”.

وحول تصريحات وزير الحرب في حكومة العدو افيغدور ليبرمان انه طالب مصر بعدم السماح بنقل جثمان نجله من ماليزيا إلى غزة قال البطش إن “هذا يؤكد تورط إسرائيل في عملية اغتياله”.

واعرب البطش الوالد عن اعتقاده  أن “دولة بحجم مصر يمكن أن تستجيب لأوامر هذا المجنون”، في إشارة إلى ليبرمان.

ومن جهته أكد دياب اللوح السفير الفلسطيني في القاهرة  أنه على أتم الاستعداد لبذل ما هو مطلوب منه من اجل نقل جثمان البطش إلى قطاع غزة حال وصوله إلى القاهرة.

وقال: “أنا على تواصل مستمر مع السفير الفلسطيني في ماليزيا أنور الاغا حول هذا الأمر”.

وكان ليبرمان أكد أن تل أبيب طلبت من السلطات المصرية رسميا، عدم إدخال جثمان البطش إلى قطاع غزة لدفنه هناك.

وكان مجهولون أقدموا صباح أمس السبت، على اغتيال الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش، بعد إطلاق النار عليه أثناء توجهه لأداء صلاة الفجر في المسجد القريب من منزله في منطقة جومباك، شمالي العاصمة كوالالمبور.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى