الأخبارالهيئة القيادية

ندوة حوارية في الذكرى 38 لإعلان إيران جمهورية إسلامية

أقامت جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية في مقرها بدمشق ندوة فكرية بمناسبة إعلان الجمهورية الإسلامية الإيرانية بحضور رئيس الجمعية الدكتور محمد البحيصي وأعضاء الهيئة القيادية في الجمعية وأعضاء الهيئات والملحق الثقافي بالمستشارية الثقافية الإيرانية في دمشق الأستاذ محمد هادي تسخيري و ممثلي الفصائل الفلسطينية وعدد من المفكرين والمثقفين، وذلك يوم الاثنين 25\4\2017.
بدأت الندوة بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، وأدارها الأخ إبراهيم أبو الليل عضو هيئة الإعلام والدراسات، وتضمنت ثلاث محاور تناول كل منها عنواناً يتعلق بتأسيس الجمهورية الإسلامية، افتتحها الدكتور محمد البحيصي رئيس الجمعية بالمحور الأول تحت عنوان “الإمام من الثورة إلى الجمهورية الإسلامية” مؤكداً أن كل ما نذكره عن الثورة وإيران لابد أن نذكر الإمام الخميني قدس سره الذي تمكن من تأسيس ظاهرة منفردة وعميقة بتطور الثورة نحو الجمهورية حيث اعتمد نظام الاستفتاء مما أعطى الجمهورية شرعية تامة بالاستناد إلى رأي الشعب.
من جانبه تحدث الأخ أبو علي حسن عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في المحور الثاني معتبراً أن انتصار الثورة ليس الهدف الوحيد، بل انتصار استراتيجتها والحفاظ على خطها حتى اليوم بعد مرور 38 عاماً، بينما شدد الأخ محمد هادي تسخيري الملحق الثقافي بالمستشارية الإيرانية في المحور الثالث على تركيز الإمام الخميني قدس سره على موضوع الشريعة الإسلامية لتصبح الأساس الذي قامت عليه الجمهورية، يليها تماماً سلطة الشعب بتقرير شؤون بلاده وحكمها.
وفي الختام شارك الحضور بمداخلات وأسئلة أثرت الجلسة، مؤكدين أن الثورة الإسلامية وبعد مرور 38 عاماً مازالت متألقة وعادلة بالاعتماد على الشريعة الإسلامية وقرار الشعب الإيراني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى