الأخبارالأخبار البارزة

86 يومًا على إضراب الأسير ماهر الأخرس وسط تدهورٍ شديد في حالته الصحية

لا يقوى على الحركة..

يواصل الأسير ماهر الأخرس (49 عامًا) من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 86 على التوالي، رفضًا لاعتقاله الإداري، وسط تدهور شديد في حالته الصحية.

بدوره، قال المستشار الاعلامي لهيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، إنّ “الوضع الصحي للأسير الأخرس، خطير للغاية، ويعاني حالة أعياء شديد ولا يقوى على الحركة، كما تأثرت حاستي السمع والنطق لديه”، لافتًا إلى أنّ “حالات تشنج تصيب الأسير الأخرس، وهناك خشية أن تتعرض أعضاؤه الحيوية لانتكاسة مفاجئة في ظل عدم حصوله على المحاليل والمدعمات، الأمر الذي يشكل خطرًا حقيقيًا يهدد حياته بعد هذه الفترة الطويلة من الإضراب”.

ودعا عبد ربه “مؤسسات حقوق الانسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر، للضغط على سلطات الاحتلال لإنهاء اعتقاله الإداري والإفراج عنه فورًا، محملاً سلطات الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياته”.

يوم أمس، أفادت الهيئة بأنّ “سلطات الاحتلال تحاول الالتفاف على معركة الأسير الأخرس، وطرحت عليه النيابة الإسرائيلية شفهيًا اليوم، نقله إلى مستشفى المقاصد ب  القدس ، وألّا يجدد اعتقاله الإداري بعد انتهاء الامر الحالي والافراج عنه بتاريخ 26/11/2020″.

ولفتت الهيئة في بيانٍ لها، إلى أنّ “الأسير الأخرس أكَّد مواصلته لمعركته بالإضراب المفتوح عن الطعام مطالبًا بإنهاء اعتقاله الإداري التعسفي وبالإفراج الفوري عنه الى منزله بجنين”، مُشيرةً إلى أنّ “الوضع الصحي له مقلق وخطير ويتدهور يومًا بعد آخر”.

واعتقل الأسير الأخرس في تاريخ 27 تموز 2002، وجرى نقله بعد اعتقاله إلى معتقل “حوارة” وفيه شرع بإضرابه المفتوح عن الطعام، ونقل لاحقاً إلى سجن “عوفر”، ثم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور وثبتت المحكمة أمر الاعتقال لاحقاً.

واستمر احتجازه في سجن “عوفر” إلى أن تدهور وضعه الصحي مع مرور الوقت، ونقلته إدارة سجون الاحتلال إلى سجن “عيادة الرملة”، وبقي فيها حتى بداية شهر أيلول المنصرم إلى أن نُقل إلى مستشفى “كابلان” الإسرائيلي حيث يحتجز حتى تاريخ اليوم، بوضع صحي صعب وخطير، ويرفض أخذ المدعمات وإجراء الفحوص الطبية.

في الـ23 أيلول/ سبتمبر 2020، أصدرت المحكمة العليا للاحتلال قراراً يقضي بتجميد اعتقاله الإداري، وعليه اعتبر الأسير الأخرس والمؤسسات الحقوقية أن أمر التجميد ما هو إلا خدعة ومحاولة للالتفاف على الإضراب ولا يعني إنهاء اعتقاله الإداري.

وفي الأول من تشرين الأول/ أكتوبر 2020، وبعد أن تقدمت محاميته بطلب جديد بالإفراج عنه، رفضت المحكمة القرار وأبقت على قرار تجميد اعتقاله الإداري.

يذكر أن الأسير الأخرس متزوج وأب لستة أبناء أصغرهم طفلة تبلغ من العمر ستة أعوام، وتعرض للاعتقال من قبل قوات الاحتلال لأول مرة عام 1989 واستمر اعتقاله في حينه لمدة سبعة شهور، والمرة الثانية عام 2004 لمدة عامين، ثم أُعيد اعتقاله عام 2009، وبقي معتقلاً إدارياً لمدة 16 شهراً، ومجدداً اُعتقل عام 2018 واستمر اعتقاله لمدة 11 شهراً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى