الأخبار البارزةفلسطين

5 قتلى صهاينة بينهم شرطي في عملية إطلاق نار شرقي “تل أبيب”

أفادت مصادر إعلامية في القدس المحتلة، أمس الثلاثاء، بسقوط 5 قتلى، بينهم شرطي للاحتلال الصهيوني، في

عملية إطلاق نار في “بني براك” في “تل أبيب”.

وأكدت المصادر أن عملية إطلاق النار وقعت في 3 نقاط في منطقة “بني براك” التي “يقطنها مستوطنون متشددون”،

مشيرةً إلى أن المرحلة “الحالية تشهد موجة من التحريض العنصري الإسرائيلي ضد الفلسطينيين”.

وأعلنت وسائل الإعلام العدو سقوط 5 قتلى في عملية إطلاق نار من مسلّح على دراجة نارية في “بني براك” شرقي ”

تل أبيب”.

وبحسب موقع “0404” الإسرائيلي، فإن إطلاق النار وقع في أماكن متعددة في “بني براك” في “تل أبيب”، وأن “القوات الطبية تعالج الجرحى، بينما جراح بعضهم خطيرة”.

اقرأ أيضاً: النفط يتراجع وتزايد المخاوف بشأن انخفاض الطلب بعد الإغلاق في شنغهاي

وأعلنت شرطة الاحتلال “حالة الطوارئ ومنع التجول الشامل في شوارع تل أبيب”.

كذلك، “سادت أجواء من الخوف والهلع في صفوف المستوطنين”. ووفقاً للإعلام الإسرائيلي، فإن “منفذ عملية بني براك من سكان الضفة الغربية، وأطلق النار في ثلاثة أماكن”.

ومنفّذ العملية الذي استشهِد، هو الفلسطيني ضياء حمارشة (26 عاماً)، من يعبد في جنين في الضفة الغربية، وهو أسير محرَّر.

ونقلت وسائل إعلام صهيونية أنه “في الساعة القريبة المقبلة سيُجري رئيس الحكومة ووزير الأمن ورؤساء المؤسسة الأمنية مشاورات أمنية بعد عملية بني براك”.

والأحد الماضي، قتل إسرائيليين اثنين، وأصيب 3 من عناصر شرطة الاحتلال، في إطلاق نار بمدينة الخضيرة،فيما استشهد منفذا العملية.

وشنت شرطة الاحتلال حملة اعتقالات في مدينة أم الفحم ومنطقة وادي عارة، وسخنين والناصرة والطيبة، عقب عملية الخضيرة التي أسفرت عن مقتل شرطيين من قوات الاحتلال، وإصابة 10 آخرين.

وفي 22 آذار/مارس الجاري، قتل 4 مستوطنين إسرائيليين في عمليتَيْ دهس وطعن في بئر السبع، ونقلت حينها “القناة الـ12” الإسرائيلية، عن مصدرٍ سياسي قوله: “نأمل أن لا تكون عملية بئر السبع هي براعم ما نتوقعه في شهر رمضان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى