أسرىالأخبارفلسطين

5 أسرى يواصلون الإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال

رفضاً لاعتقالهم الإداري

يواصل 5 أسرى في سجون الاحتلال، معركة الكرامة من خلال الإضراب المفتوح عن الطعام، رفضاً لاعتقالهم الإداري.

وبحسب بيان لنادي الأسير، أن الوضع الصحي للأسرى في تردٍ مستمر وحالاتهم الصحية تنذر بإمكانية استشهاد أحدهم.

والأسرى المضربون عن الطعام هم: كايد الفسفوس منذ 126 يوماً، وعلاء الأعرج منذ 102 يوماً، وهشام أبو هواش منذ 93 يوماً، وعياد الهريمي منذ 56 يوماً، ولؤي الأشقر مضرب منذ 38 يوماً.

كما وأكدت مؤسسات حقوقية معنية بشؤون الأسرى، أن تعنت سلطات الاحتلال إزاء قضية الأسرى المضربين وعدم الاستجابة لمطلبهم الإنساني والعادل بوضع حد لاعتقالهم والإفراج عنهم، يعكس وجود قرار رسمي صهيوني بإعدامهم وقتلهم.

ويقبع الأسير كايد الفسفوس 32 عاماً من دورا بالخليل في مستشفى “برزلاي”، بوضع صحيّ خطير، ورفضت المحكمة العليا للاحتلال مؤخراً التماساً هو الرابع من نوعه، للمطالبة بالإفراج عنه، حيث تفيد التقارير الطبية بأن أعراضاً بدأت تظهر على الفسفوس قد تعرضه للوفاة المفاجئة، سيما ظهور علامات تشير إلى بداية تجلط في الدم.

أما الأسير المعتقل علاء الأعرج 34 عاماً من بلدة عنبتا بطولكرم، فيقبع في سجن “عيادة الرملة”، ويتمّ نقله إلى المستشفيات الصهيونية بشكلٍ متكرر نتيجة الوضع الصحي الخطير الذي وصل له، ويعاني من هزال وضعف شديدين، وأوجاع في كافة أنحاء الجسد، وصعوبة في الحركة، وفقدان متكرر للوعي.

وحولت سلطات الاحتلال الأعرج مؤخراً للتّحقيق رغم صعوبة وضعه الصّحي، وعُقدت له جلسة محكمة وتم تمديده حتى الخميس المقبل بعد أن تم تقديم لائحة اتهام بحقّه.

ويقبع الأسير هشام إسماعيل أبو هواش 39 عاماً من دورا بالخليل، في سجن “عيادة الرملة” ويعاني من الهزال والضعف والأوجاع في كافة أنحاء الجسد، وصعوبة في الحركة وفقدان متكرر للوعي.

وأبو هواش معتقل منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2020، وخلال إضرابه عن الطعام صدر بحقّه أمر اعتقال إداري لـ6 شهور، ليضاف إلى أمري اعتقال مماثلين سابقين.

أما الأسير عياد الهريمي 28 عاماً من بيت لحم، فقد جرى نقله مؤخراً من زنازين سجن “عوفر” إلى سجن “عيادة الرملة”، بعد أن ظهرت عليه أعراض صحية خطيرة، وهوأسير سابق، وخاض في 2016 إضراباً عن الطعام ضد الاعتقال الإداري استمر لمدة 45 يوماً.

ويقبع الأسير لؤي الأشقر 45 عاماً من بلدة صيدا بطولكرم: في زنازين معتقل “الجلمة” في ظروف قاسية للغاية، وبدأ يعاني من تراجع واضح على وضعه الصحي.

والأسير الاشقر تعرض الى التعذيب القاسي أثناء اعتقاله عام 2005، ما أدى إلى إصابته بشلل في ساقه اليسرى، وهو شقيق الشهيد محمد الأشقر، الذي ارتقى عام 2007 في سجن “النقب” إثر إطلاق قوّات القمع الرصاص عليه خلال عملية اقتحام للسجن.

وأمضى الاشقر ما يقارب 8 سنوات بين الاعتقالات الإدارية والمحكوميات، وهو متزوج وأب لثمانية أبناء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى