الأخبار

46 طفلا أسيرا في سجن “عوفر” أصيبوا بالرصاص وتعرضوا للتنكيل..

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الثلاثاء، عن أسماء 46 طفلا أسيرا أعمارهم بين 14 و16 عاما، يقبعون في قسم الأشبال في سجن “عوفر”، تعرضوا للإصابات بالرصاص خلال اعتقالهم ولعمليات اعتداء وضرب وتعذيب خلال استجوابهم.

وأوضح محامي الهيئة فادي عبيدات أن الأسرى هم:

إياد ماهر عدوي، وعميد هايل عديلة، ومحمود إسماعيل اغنيمات، وإبراهيم سليم أبو سنينة، ماهر أحمد حسين، وصلاح سبلي عسكر، وبراء مراد رمحي، وعلي سالم دبور، وأحمد صبحي زيد، وسفيان محمد صباح، ومصطفى كامل التل، وإبراهيم ناصر برميل، وجهاد فايز الجمل، وصهيب إبراهيم حساسنة، ومهدي جلال خنافسة، وطارق ناصر أبو عباس، وجميل عبد العزيز شوامرة، وهارون جبر، وزيد رباح نخلة، وأحمد سامي حمدان، وعلي اياد جعبة، وأحمد رفعت صليبي، وخالد احمد ردايدة، وحاتم منصور فاخوري، ومحمد محمود اشتية، وعلاء إبراهيم محفوظ، وبراء مشهور خنافسة، وعوني جلال صلاح، وأمير محمد شتات، وأسامة سعيد ربيع، وأكرم نصري منصور، ومجاهد نعيم أبو سرحان، وبصير محمد الأطرش، وقصي هاني مسالمة، وكرم طه، وسامي حماد، وعلاء تيسير، وأيوب محمد شراكة، ومصطفى خالد الحيح، وقصي إبراهيم مسالمة، وهارون مرشد كركي، وناصر مصطفى رزق، وسفيان بسام مقدادي، وخليل محمد قطاش، وشاهر غازي شرحة.

وافاد المحامي عبيدات بأن الأسرى في “عوفر” يشكون من النقص الشديد في الأغطية والملابس الشتوية، في ظل توافد أعداد كبيرة من المعتقلين الى السجن.

وطالب الأسرى بالضغط أكثر من قبل كافة الجهات على حكومة الاحتلال الإسرائيلية للسماح للأسرى بإدخال الأغطية والملابس الشتوية لهم في ظل البرد القارس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى