الأخبار البارزةفلسطين الجغرافيا والتاريخ

في مثل اليوم ..استشهاد القائد الذي ضرب الإنكليز له التحية

القائد الشهيد عبد الرحيم الحاج محمد

عبد الرحيم الحاج محمد من آل الحاج محمد البرقاوي، كنيته أبو كمال، مجاهد فلسطيني وأهم قادة ثورة 1936، ولد عام 1892 ميلادية في ذنابة – طولكرم، كان قائداً عاماً للثورة الفلسطينية لمدة تزيد عن السنة

حياته و جهاده

كان عبد الرحيم الحاج محمد قائداً عاماً للثورة الفلسطينية لمدة تزيد عن السنة، جند في الجيش العثماني و أرسل إلى لبنان حيث تلقى تدريبه العسكري في المدرسة الحربية في بيروت، تابع عبد الرحيم الحاج محمد جهاده في ظل القيادة العامة الجديدة التي ترأسها فوزي القاوقجي وانتصر في هذه الفترة ايضاً في جميع المعارك التي خاضها ومن اهمها معركة نابلس في 24-9-1939 ومعركة بلعا ومعركة نور شمس التي حدثت بين المجاهدين بقيادة (عبد الرحيم الحاج محمد) والجنود البريطانيين والتي استشهد فيها (25) مجاهداً في (25-9-1936) ومعارك جبع ودير شرف، وفي مطلع سنة 1939 سافر عبد الرحيم الحاج محمد إلى دمشق ولقي المفتي محمد أمين الحسيني وبحث معه أوضاع الثورة وما تحتاج اليه من سلاح ومساعدات، وفي 26-3-1939 عاد إلى فلسطين مع نفر من اصحابه وتوقفوا في قرية صانور قضاء جنين ليمضوا ليلتهم وقد علمت سلطات الانتداب بوجودهم هناك فوجهت قوة عسكرية كبيرة، هاجمتهم في صباح يوم 27-3-1939 استشهد هو ورفاقه في معركة غير متكافئة مع سلطات الانتداب و قامت السلطات بدفن جثمانه سراً في صانور وقد قام بعض الجنود الإنكليز بضرب التحية العسكرية له وهو مسجى على الأرض شهيداً ومن ثم قامت بدفن جثمانه سراً في صانور ولكن الثوار استرجعوا الجثمان ونقلوه إلى ذنابه مسقط رأسه ودفنوه فيها، أثر استشهاد عبد الرحيم الحاج محمد على الثورة حيث أن استشهاده أدى إلى نهاية حزينة للثورة.

قصة استشهاده

قصته في صانور أنه وبعدما ضاق الجيش الإنجليزي وقادته ذرعا بالثوار و عرضوا الجوائز لمن يشي بالقائد عبد الرحيم والثوار -وكان القائد المطلوب رقم واحد للإنجليز والإسرائيلين- قرروا نصب كمين له، وتبدأ القصه أن كبار القريه قد علموا أن الثوار و تحت قيادته قد إتجهوا إلى القريه وما أن وصلوا إلى القريه ومضوا ليلتهم حتى علم الإنتداب الإنجليزي و تحركوا إلى القريه، وعلم أهل القريه فاقترح حسن الغلبان وكان أهل للثقه في القريه وكان يملك بيت في القريه و داخل البيت يوجد مغاره فقام بتخبئتهم في تلك المغاره وكانت كبيره فختبأ كل الثوار ماعدا القائد وهنا جاءت مقولته المشهوره في صانور (أأكون قائداً وجباناً)وحاول حسن الغلبان أن يقنعه دون نتيجة و بقي معه بدفن مدخل المغاره بالتراب وجعل الماشيه و الأطفال الصغار يتغوطون على المدخل المغطى بالتراب فكان المنظر وكأنه مكان للماشيه وكان حسن الغلبان يرتعد خوفا على مصير الثوار ولم يأبه لنفسه أو عائلته لأن العرف في ذلك الوقت أن الإنجليز يهدمون بيوت ويعدموا من يأوي ثواراً، وجاء الجيش الإنجليزي فخاف القائد عبد الرحيم على القريه لأنه يعلم مدى الدمار الذي يحدثه الإنجليز عندما يبحثون عن الثوار فنزل إلى مرج صانور الشهير ولكن رغما من ذلك بحث الإنجليز في معظم بيوت القريه وجاؤوا لبيت حسن ونبشوا الأرض في البيت وخارجه وكان حسن يرتجف من خوفه على الثوار وهنا بدأ القائد عبد الرحيم ومن مسافة 100 إلى 200 متر تقريبا من مرج صانور أسفل القريه الموجوده على تله بدأ بلفت أنظار الجيش الإنجليزي ليبتعدوا عن القريه فتوجه اليه الجيش وبدأوا إطلاق النار عليه من القرية وهناك في طرف المرج أسفل القريه كان لها شرف إستشهاد القائد عبد الرحيم فقام حسن الغلبان بدفنه في حاكورة بيته حتى لا يعلم أحد بمكان دفنه وبعد فتره وجيزه يقال أنها تقريبا شهر وقيل أنهم عندما أخرجوه من القبر كان مازال الجسد على حاله ودون تغير وأخذه بعض من رفاقه وأهل قريته ذنابه وهي مسقط رأسه وكان لإستشاده الأثر الكبير في الثوره والفلسطينين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى