القدس

148 معتقلًا و34 قرار إبعاد عن المسجد الأقصى والقدس

أفاد مركز معلومات وادي حلوة في القدس المحتلة، اليوم السبت، بأنّ سلطات الاحتلال الصهيوني أصدرت خلال آب/

أغسطس الماضي، 34 قرار إبعاد، منها 28 قرار إبعاد عن المسجد الأقصى، 5 عن البلدة القديمة، وقرار إبعاد عن مدينة القدس.

وبين المركز في تقرير له، أنّ سلطات الاحتلال اعتقلت خلال الشهر المنصرم، 148 فلسطينيًا في مدينة القدس، من بينهم

30 قاصرًا و7 سيدات.

ولفت المركز إلى أنّ الاعتقالات تركزت في بلدة سلوان بتسجيلها 37 حالة اعتقال، ثم 23 اعتقالًا من البلدة القديمة، 19

من المسجد الأقصى وأبوابه، 16 من العيسوية، 13 من الطور، إضافة الى اعتقالات متفرقة من بلدات وأحياء القدس.

وأضاف إنّ من بين المعتقلين في شهر آب محافظ القدس عدنان غيث، والذي اُعتقل بعد اقتحام منزله في بلدة سلوان،

وقدمت له لائحة اتهام تضمنت حسب ادعاء نيابة الاحتلال “17 خرقًا لقرار منعه من دخول الضفة الغربية منذ لحظة صدور

القرار”، وأفرجت المحكمة عنه بشرط الحبس المنزلي حتى نهاية الإجراءات القانونية ضده، لافتًا إلى أنّ سلطات الاحتلال

حولت 3 مقدسيين للاعتقال الإداري.

وفي منتصف آب، استشهد الشاب محمد الشحام بعد اقتحام منزله في بلدة كفر عقب شمال القدس، وما تزال سلطات

الاحتلال تواصل احتجاز جثمانه، بالإضافة إلى جثامين سبعة شهداء مقدسيين آخرين.

اقتحامات

وفيما يتعلق بالمسجد الأقصى، أوضح التقرير أنّ الآلاف المستوطنين نفذوا اقتحاماتهم للأقصى خلال أغسطس، وخاصة

في الثامن من آب، ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”، إذ اقتحمه 2201 مستوطن، وسط إجراءات مشددة حالت دون وصول المصلين الذين تقل أعمارهم عن الـ50 عامًا إلى الأقصى لأداء صلاتي الفجر والظهر.

ولفت المركز، إلى أنّ المستوطنون أدوا الصلوات بشكل علني وجماعي، خلال اقتحام الأقصى، وخاصة في المنطقة الشرقية

“عند باب الرحمة” وباب الأسباط، وكذلك خلال الخروج من باب السلسلة، كما رفع المستوطنون الذين كانوا ضمن مجموعات

العلم “الإسرائيلي” عند باب السلسلة.

وتابع، إنّ ضباط الاحتلال سمحوا لمجموعة من المستوطنين باقتحام المسجد الأقصى من باب الأسباط، الأمر الذي وصفته

“جماعات الهيكل المزعوم” بالنجاح الكبير لاقتحام الأقصى من باب آخر “غير باب المغاربة”.

وقال مركز معلومات وادي حلوة  إنه رصد 18 عملية هدم في القدس، منها 10 منازل، وجزء من منزل، أساسات بناء “قاعدة باطون”، 5 منشآت تجارية، ومخازن.

وأشار إلى أنّ 10 عمليات هدم نفذت بأيدي أصحابها، تفاديًا لدفع غرامات مالية عبارة “أجرة الهدم لجرافات وآليات البلدية والطواقم والقوات المرافقة لها”.

وبين أنّ طواقم “سلطة الطبيعة” هدمت مطلع آب الماضي، مخزنًا يعود لعائلة أبو هدوان في حي وادي حلوة ببلدة سلوان،

لتنفيذ مخططها في الموقع لتكون طريقًا إلى مستوطنة “مدينة داوود”، ومنها إلى القصور الأموية، كما أقامت غرفة في المكان.

اقرا المزيد: مركز فلسطين: 475 حالة اعتقال الشهر الماضي بينهم 39 طفلاً و16 سيدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى