أسرىفلسطين

وقفات دعم ومساندة للأسرى في مختلف مدن الضفة

والوقوف بجدية أمام قضيتهم

شهدت مدن الضفة المحتلة اليوم الاثنين، فعاليات ووقفات متعددة مساندة للأسرى في سجون الاحتلال.

وشارك مئات من أبناء شعبنا في وقفات إسناد للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وخاصة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم وأعيد اعتقالهم.

وفي رام الله نظم المواطنون وقفة تطالب بتفعيل الاتفاقيات الدولية من أجل توفير الحماية للأسرى، مطالبين بضرورة العمل والسعي الحثيث لتفعيل كافة الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الأسرى، والوقوف بجدية أمام قضيتهم، خاصة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”.

ودعا المشاركون في الوقفة الأسبوعية، التي نظمتها المؤسسات المختصة بشؤون الأسرى، والقوى الوطنية، بالتعاون مع لجان المرأة للعمل الاجتماعي التي نظمت، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في مدينة البيرة، إلى مساندة الأسرى المرضى، والمضربين عن الطعام، والوقوف إلى جانبهم وتوسيع دائرة التضامن والحراك الشعبي.

وفي السياق، شارك عشرات المواطنين في وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال أمام مقر الصليب الأحمر في بيت لحم.

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد، إن هذه الوقفات مستمرة من أجل دعم وإسناد وتعزيز صمود الأسرى في مواجهة الاحتلال، مؤكداً أن شعبنا يقف إلى جانب الأسرى في كل الأوقات، خاصة المضربين عن الطعام، والأسرى الأطفال والنساء.

بدورها، أكدت رئيسة اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي في فلسطين، أن هذا الاعتصام جاء لإرسال رسالة للعالم أن قضية الأسرى قضية مركزية، وأن حرية أسرانا هي مطلب أساسي، مشيرة إلى أهمية مساندة الأسرى من أجل انتزاع حقوقهم التي تنص عليها القوانين الدولية.

كما ونُظمت امام ميدان الشهيد أبو علي إياد في محافظة قلقيلية وقفة مساندة للأسرى في سجون الاحتلال.

ورفع المشاركون في الوقفة الأعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بسياسة القمع التي ينتهجها الاحتلال بحق الأسرى.

وأكد محافظ قلقيلية رافع رواجبة التمسك بالثوابت الوطنية وعلى رأسها قضية الأسرى المحورية، مشدداً على أنه لن يكون سلام دون الافراج عنهم، مطالباً المؤسسات الدولية والحقوقية بالوقوف عند مسؤولياتها للجم الاحتلال ووقف جرائمه بحق أسرانا.

بدورها، قالت المتحدثة باسم اتحاد لجنة المرأة حنان حسنين إن اجراءات إدارة السجون لن تنال من ارادة الشعب الفلسطيني، الذي اعتاد مواجهة النكبات على مر الزمان وسطر خلالها أسمى القصص النضالية، وسيبقى كذلك حتى تحرير الارض الفلسطينية واعلان عاصمتها القدس الشريف.

طوباس:

شاركت فعاليات طوباس، وفصائل العمل الوطني، وأسرى محررون في وقفة دعم وإسناد للأسرى في سجون الاحتلال.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعا لها نادي الأسير، واتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، ولجنة التنسيق الفصائلي، صور الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع” قبل نحو أسبوعين.

وقال محافظ طوباس والأغوار الشمالية يونس العاصي إننا نتوجه بالاعتزاز لأسرانا الذين قرروا على طريقتهم الخاصة انتزاع حريتهم من السجان، مشيرا إلى أن هؤلاء الأبطال هم قادة المستقبل.

وأضاف أن الاحتلال اعتقل منذ عام 1967 حتى اليوم قرابة مليون فلسطيني بهدف النيل من إرادة شعبنا، مؤكداً أن القيادة تعمل على تحريرهم من سجون الاحتلال.

بدورها، قالت ممثلة اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي في طوباس ليلى سعيد، “نبرق التحيات للأسرى الذين انتزعوا حريتهم من الاحتلال غصبا عنه، وأنهم بهذا العمل البطولي علمونا كيف يكون الرجال”.

وتابعت، “أثبت لنا هؤلاء الأبطال أنه لا مستحيل في هذه الحياة، عندما يتعلق الأمر بحرية الانسان”.

وفي السياق ذاته، قال محمد فقهاء في كلمة هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير، “إن الاحتلال تلقى صفعة قوية عندما انتزع الأبطال الستة حريتهم من سجن “جلبوع”، وأن هيبته الأمنية قد تلاشت أمام أسرانا.

وفي نهاية الوقفة، سلمت الجهات المختصة مذكرة للصليب الأحمر، مطالبين فيها بحماية الأسرى الذي أعيد اعتقالهم بعدما انتزعوا حريتهم قبل نحو أسبوعين.

جنين

طالب مشاركون في وقفة تضامنية نظمها اتحاد لجان المرأة للعمل الاجتماعي أمام اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنين، بضرورة التدخل الفوري للإفراج عن كافة الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني.

ورفع المشاركون في الوقفة التي نظمت دعماً وإسناداً للأسرى شعارات تُطالب المؤسسات الحقوقية والدولية بوقف ممارسات إدارة سجون الاحتلال وانتهاكاتها المتواصلة بحقهم، خاصة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”، وأعيد اعتقالهم.

وقالت إيمان نزال في كلمة الاتحاد، إن ما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال خاصة الذين أعيد اعتقالهم ومن بينهم المناضل زكريا زبيدي، هو إعدام ممنهج من قبل الاحتلال، مُطالبة بُمساندة الأسرى وتقديم كل الدعم لهم، وفاءً لتضحياتهم.

وطالبت المؤسسات الدولية بالضغط على سلطات الاحتلال لوقف سياسة الاعتقال الإداري بحق الأسرى، والعمل الجاد على إنقاذ حياة المضربين عن الطعام، والمرضى، والأسيرات، خاصة اسراء الجعابيص التي تعاني من أوضاع صحية متردية وخطيرة، ولا يتم توفير لها الحد الأدنى من الرعاية الصحية اللازمة، ولبقية الأسرى والأسيرات.

وسلم المشاركون في الوقفة مذكرة الى الصليب الأحمر، تطالبه بالتدخل والضغط على سلطات الاحتلال لوقف سياسته العدوانية بحق الحركة الأسيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى