ثقافة

وفد صهيوني يتجول في متحف محمود درويش بحراسة أمنية

تفاجأ العاملون في متحف محمود درويش يوم أمس بمجموعة من ” الإسرائيليّين” يدخلون مبنى المتحف مع أعضاء من لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيليّ التابعة لمنظّمة التحرير، وأحد أقرباء الشاعر الراحل، يُدعى زياد درويش، وبمرافقة أمنيّة فلسطينيّة.

وقد انتشرت صور عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ، تظهر مجموعة من الإسرائيليّين الصهاينة ، منهم متديّنون كما يُظهر لباسهم، خلال اطّلاعهم على مقتنيات المتحف.

وفي تعليق لمدير المتحف، الروائيّ سامح خضر، حول الزيارة، قال: ‘لا يتضمّن برنامج المتحف لشهر تشرين الثاني أيّ زيارة من هذا النوع، وقد التزم الموظّفون جميعًا مكاتبهم رفضًا لها، شكلًا ومضمونًا. ليس من أولويّاتنا ولا أهدافنا التواصل مع المجتمع الإسرائيليّ، ومن أراد ذلك فليفعل بعيدًا عن المتحف. لم نكن على علم، ولا بأيّ شكل من الأشكال، بهذه الزيارة، ولم يجر التنسيق مع مجلس الأمناء أو رئيس المؤسّسة، الدكتور زياد أبو عمرو، حولها، ونحن نتمسّك بمعايير الحملة الفلسطينيّة للمقاطعة الأكاديميّة والثقافيّة لإسرائيل.’
وكانت الحملة الفلسطينيّة للمقاطعة الأكاديميّة والثقافيّة لـ “إسرائيل ” قد أصدرت عدّة مواقف تدين فيها مواقف وسلوكات هذه اللجنة، واصفة دورها بأنّها ‘تطبيعيّ خطير.’

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى