الأخبار

وسط مزاعم “التهديد الروسي”.. حلف الأطلسي يدرس نشر قوات في جنوب شرق أوروبا

قال ثلاثة دبلوماسيين، اليوم الثلاثاء، إن من المتوقع أن يدشن وزراء دفاع الدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع خطة قد تفضي إلى نشر أربع مجموعات قتالية متعددة الجنسيات في جنوب شرق أوروبا رداً على الحشد العسكري الروسي على حدود أوكرانيا.

من المقرر أن يجتمع وزراء دفاع دول الحلف يومي الأربعاء والخميس، لاتخاذ قرار بشأن إصدار الأمر للقادة العسكريين لوضع خطط نشر مجموعات قتالية يبلغ قوام الواحدة منها نحو ألف جندي، في بلغاريا ورومانيا، وربما في سلوفاكيا والمجر.

ومع تحذير الولايات المتحدة من هجوم روسي وشيك في أوكرانيا، قال الدبلوماسيون لـ”رويترز”، إن من المرجح أن يوافق الوزراء على الخطوة الأولى، وهي أن يطلبوا من القادة العسكريين وضع خطة مفصلة لنشر المجموعات القتالية الأربع على الأرض.

وقال دبلوماسي رفيع المستوى في حلف شمال الأطلسي: “سيكون هناك تكليف يسمح لنا بالتصعيد أو خفض التصعيد في حالة سحب روسيا قواتها”.

وأوكرانيا ليست من أعضاء حلف الأطلسي ولا توجد معاهدة تلزمه بالدفاع عنها. ومن شأن تعزيز القوات في البحر الأسود أن يظهر جدية الحلف في منطقة ذات أهمية استراتيجية وفي بلدان مثل المجر وسلوفاكيا لها حدود مع أوكرانيا.

وأي قرار نهائي بشأن نشر القوات سيتم اتخاذه في وقت لاحق، وعرضت فرنسا وبلغاريا قيادة المجموعات القتالية في رومانيا وبلغاريا على الترتيب.

وسيتعارض أي نشر للقوات مع مطالب موسكو الأمنية بأن يسحب الحلف قواته من شرق أوروبا.

تردد المجر وسلوفاكيا

حلف شمال الأطلسي أكد أن تشكيلة المجموعات القتالية المستخدمة في منطقة البلطيق، ليست تمركزاً دائماً للقوات وإنما وجوداً “مستمراً” لقوات بالتناوب كي تصبح خط دفاع أول في حالة هجوم روسي لأراضي دول بالحلف.

وألمح الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ إلى إمكانية نشر المزيد من المجموعات القتالية. فقد قال في السابع من شباط/فبراير: “ندرس إجراء تعديلات أطول أجلاً على قوام ووجود القوات في الجزء الشرقي من الحلف، لم يتخذ قرار نهائي بعد لكن هناك عملية جارية بالفعل داخل الحلف”.

وقال مسؤول بالرئاسة الفرنسية إن القوات الفرنسية سوف تُنشر في رومانيا فقط، بعد أن يتخذ الحلف قراره وأن تكوين وتسليح المجموعات القتالية قد يستغرق وقتاً.

لكن في ظل حرص المجر وسلوفاكيا على عدم إغضاب روسيا، قال دبلوماسيون، إن “الحلف قد يتجنب نشراً للقوات في الجنوب الشرقي بشكل يماثل تماماً المجموعات القتالية في البلطيق”.

وبدلاً من ذلك، قد يلجأ الحلف لتشكيل قوة متعددة الجنسيات تقودها فرنسا في رومانيا تقوم بتنسيق تدريبات قوات الحلف في شرق أوروبا، ويسمح ذلك بحركة للقوات من وإلى المنطقة دون وجود رسمي.

وتتهم الولايات المتحدة والغرب وأوكرانيا، روسيا بتعزيز القوات بالقرب من الحدود الأوكرانية في استعداد لـ “غزو” مزعوم. ونفت موسكو هذه الاتهامات.

وأكدت روسيا مراراً أنها لا تهدد أحداً، واعتبرت في الوقت نفسه، أن الاتهامات دعاية كاذبة وذريعة من الغرب وأميركا لزيادة أنشطة الناتو والتواجد العسكري بالقرب من الحدود الروسية، والذي تعتبره موسكو تهديداً لأمنها القومي.

وقالت موسكو أيضاً إن لروسيا الحق في نقل قوات داخل أراضيها الوطنية، طالبت بضمانات حول عدم توسع حلف الناتو شرقاً نحو حدودها، وعدم إنشاء قواعد عسكرية في جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى