الأخبارالأخبار البارزة

وسط رفض فلسطيني.. بايدن يصل كيان الاحتلال في أول زيارة للشرق الأوسط

وصل الرئيس الأميركي جو بايدن، ظهر اليوم الأربعاء، إلى مطار اللد في كيان الاحتلال الصهيوني، وذلك في أول زيارة له كرئيس للولايات المتحدة إلى منطقة الشرق الأوسط، وسط غضبٍ ورفضٍ فصائلي وشعبي فلسطيني لهذه الزيارة.

وبحسب وسائل إعلامٍ عبرية، فقد حطت الطائرة الرئاسية الأميركية في المطار وسط حالة تأهب أمني شديد، فيما كان في استقبال بايدن رئيس الكيان يتسحاق هرتسوغ، ورئيس الوزراء يائير لابيد، ونائبه نفتالي بينيت، وزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو.

صباح اليوم، دعت القوى والفعاليات الشعبيّة في محافظة رام الله والبيرة، للمشاركة في الفعالية الحاشدة يوم غدٍ الخميس على دوار المنارة برام الله الساعة 5:00 مساء، وذلك رفضًا لزيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وقالت القوى في بيانٍ مشتركٍ لها: “لنعلي الصوت عاليًا رفضًا للموقف الاميركي شريك الاحتلال.. وتمسكًا بالحقوق

الوطنية لشعبنا.. وحقه في مواصلة كفاحه المشروع.. ورفضًا لصفقة القرن التي يتواصل تنفيذها لنقول لا عالية في وجه

زيارة الرئيس الاميركي جو بايدن للمنطقة رفضًا للأحلاف الأطلسية والتطبيع بكافة أشكاله”.

وبعد انتهاء زيارته في الأراضي المحتلة، سيتوجه الرئيس بايدن إلى بيت لحم ويلتقي الرئيس محمود عباس .

تشكيل تحالف ضد الشعب الفلسطيني

ويوم أمس، أكَّد المكتب السياسي للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، أنّ “زيارةُ الرئيسِ الأمريكيّ جو بايدن للمنطقة

تأتي كجزء من الهجمةِ المسعورةِ والمتصاعدةِ ضدَّ وجودِنا على أرضِ فلسطينَ ومستقبلِ أمّتِنا العربيّة؛ معلنةً عن هدفِ

تشكيلِ تحالفٍ معادٍ لشعوبِ المنطقةِ وقوى المقاومة فيها، ولحقوقِ الشعبِ الفلسطينيّ، وهو ما يوجب مقابلةَ هذهِ

الزيارةِ بكلِّ معاني الرفضِ الشعبيّ والرسميّ، والتعبيرِ عن الاحتجاجِ برفعِ الصوتِ عاليًا في وجهِ العدوِّ وداعميه وحليفِهِ الإمبرياليّ”.

وشدّد المكتب السياسي في نداءٍ له وجّهه لأبناء شعبنا ولجميع الأحرار في منطقتنا العربيّة، على أنّ “الإدارةَ الأمريكيّةَ

لا تتورّعُ عن إظهارِ أهدافِها من خلالِ سياساتِها العدوانيّةِ التي تمارسُها ضدَّ شعبِنا، وكذلك من خلالِ برنامجِ هذهِ الزيارةِ المعلن، التي تشملُ زيارةً لقواعدِ العدوانِ الصهيونيّ على شعبِنا الفلسطينيّ وبلدانِنا العربيّة، وسيتخلّلُها تأكيدٌ على دعمٍ ماليٍّ وتسليحيٍّ جديدٍ لمنظومةِ حربِ الكيانِ الصهيونيّ ضدَّ وجودِنا، وما زالت دماءُ الشهيدةِ شيرين أبو عاقلة بيّنةً على يدِ السفّاحين الصهاينةِ الذين نفّذوا الاغتيالَ وشركاءَهم من مجرمي الإمبرياليّةِ الأمريكيّة، الذين غطّوا الجريمةَ وعرقلوا التحقيق، بما يُشّكلُ انكشافًا إضافيًّا للشراكةِ الكاملةِ والعلنيّةِ مع العدوِّ الصهيونيّ في جرائمِهِ المتواصلةِ بحقِّ الأمّةِ وشعوبِها”.

اقرأ المزيد: رئيسي: زيارة المسؤولين الأميركيين للشرق الأوسط لن توفر الأمن لـ”إسرائيل”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى