الأخبار البارزةشؤون العدو

وسط تأهب فلسطيني.. نتنياهو يستعد لزيارة عدوانية للخليل والحرم الإبراهيمي

نددت وزارتا “الخارجية” و”الأوقاف” الفلسطينيتين بنية رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، زيارة مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة. وقالتا في بيانين منفصلين، إن الزيارة “عنصرية”، و”تصعيد خطير” من قبل الاحتلال.

ويعتزم “نتنياهو” القيام بزيارة عدوانية لمدينة الخليل وبلدتها القديمة وللمسجد الإبراهيمي اليوم الأربعاء، للمشاركة في طقوس رسمية لإحياء الذكرى الـ 90 للأحداث التي جرت عام 1929، لكنها تحمل خلفيات انتخابية عشية الانتخابات التي ستجري في السابع عشر من الشهر الجاري

وانطلقت دعوات في الخليل لرفع الأعلام السوداء على أسطح المنازل رفضاً لزيارة رئيس حكومة الاحتلال. وفي التفاصيل، فإن نداءً أطلق لأهالي مدينة الخليل في البلدة القديمة خاصة في محيط المسجد الإبراهيمي، ومقابل مستوطنة “الدبويا”، لرفع الأعلام السوداء، تزامناً مع زيارة نتنياهو للخليل.

كما وجّه النداء للأهالي بعدم التعاطي مع الزيارة ونبذ ومقاطعة أيّ شخصية فلسطينية تحاول استقباله، في حملة تصدّي تحت عنوان “نتنياهو غير مرحب به في الخليل”.

وتعليقاً على الزيارة، قال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع إن زيارة نتنياهو المرتقبة للحرم الابراهيمي هي استفزازية.

وفي حديث لمصادر اعلامية اليوم الأربعاء، حذّر القانوع من السلوك العنصري والهمجي الذي يمارسه نتنياهو قبيل الانتخابات الإسرائيلية، واعتبر أن زيارة نتنياهو لن تغير الواقع، والشعب الفلسطيني ثابت على أرضه وسينتصر لمقدساته وحقوقه المشروعة.

وقالت “الخارجية” في بيانها إن الزيارة “استعمارية عنصرية بامتياز يقوم بها نتنياهو في أوج معركته الانتخابية في محاولة لاستمالة الأصوات من اليمين واليمين المتطرف لصالحه”.

وأشارت إلى أن الزيارة تأتي في إطار مخططات الاحتلال لتهويد البلدة القديمة في الخليل بما فيها المسجد الإبراهيمي. بدورها، حذرت وزارة الأوقاف من “خطورة الزيارة” وطالبت في بيان صحفي، المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المختصة بـ”تحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية تجاه معاناة الشعب الفلسطيني في الخليل”.

ووصفت الزيارة بـ “التصعيد الخطير، ومساس بمشاعر المسلمين وجرّ المنطقة لحرب دينية ستكون لها عواقب كبيرة”.

وقال فلسطينيون يسكنون البلدة القديمة في الخليل، إن السلطات الصهيونية أبلغتهم بإجراءات تضييقية تمهيداً لزيارة “نتنياهو”، كإغلاق المسجد الإبراهيمي أمام المصلين وحظر التجوال والتحرك.

وذكر موقع “معاريف” الصهيوني الثلاثاء، أن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، يعتزم المشاركة رسمياً في طقوس بالحي الاستيطاني اليهودي في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى