الأخبار البارزةشؤون دولية

وسائل اعلام ايرانية: الرواية “الإسرائيلية” بشأن الصاروخ الذي سقط قرب مفاعل ديمونة تحتوي ثغرات واضحة

وجيش الاحتلال يعترف بفشل عملية الاعتراض

أفادت قناة الجزيرة نقلًا عن وسائل إعلام إيرانية، صباح اليوم الخميس، بأنّ ما جرى قرب مفاعل ديمونة الليلة هو رسالة “لإسرائيل” بأن مناطقها الحساسة ليست محصنة.

وأضافت المصادر “كان بإمكان الصاروخ أن يتابع طريقه إلى مفاعل ديمونة “الإسرائيلي” لكن صناعة كارثة ليس مطلوبا”، لافتةً إلى أن الرواية “الإسرائيلية” بشأن الصاروخ الذي سقط قرب مفاعل ديمونة تحتوي ثغرات واضحة.

وقالت إن المعلومات تفيد أن الصاروخ من نوع فاتح 110 قادر على حمل رؤوس متفجرة، موضحاً أن الصاروخ الذي سقط قرب مفاعل ديمونة هو صاروخ أرض-أرض وليس أرض-جو.

وفي السياق أكّدت وسائل إعلام عبرية أنّ الجيش اعترف بفشل منظومة الدفاع الجوي في اعتراض الصاروخ السوري.

وأشارت إلى أن جيش الاحتلال أعلن انه فتح تحقيقاً عن مدى نجاح عملية اعتراض صاروخ قال إنه انطلق من سوريا وسقط في منطقة النقب جنوب فلسطين المحتلة.

وكانت وسائط الدفاع الجوي للجيش العربي السوري، تصدّت فجر اليوم، لعدوانٍ صهيوني بالصواريخ في منطقة الضمير بريف دمشق.

بدوره، أكَّد مصدر عسكري لوكالة “سانا”، أنّه “وحوالي الساعة 38..1 من فجر اليوم، نفذ العدو الصهيوني عدوانًا جويًا برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفًا بعض النقاط في محيط دمشق”.

وأوضح المتحدث باسم جيش الاحتلال، أنّه “وفي أعقاب انطلاق صفارات الإنذار، أطلق صاروخ مضاد للطائرات من الأراضي السورية وسقط في منطقة النقب، وردًا على ذلك هاجم الجيش البطارية التي أطلقت الصاروخ وبطاريات صواريخ أرض – جو أخرى في الأراضي السورية”، على حد قوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى