الأخبار البارزةشؤون دولية

وسائل إعلام أميركية: بايدن سيستأنف التحويلات المالية العائلية والسفر إلى كوبا.

ذكرت صحيفة “لوس أنجليس تايمز” الأميركية اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيستأنف التحويلات المالية  العائلية والسفر إلى كوبا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس السابق باراك “أوباما اتخذ خطوات تاريخية لإلغاء تجميد العلاقة العدائية التي كانت سائدة في حقبة الحرب الباردة مع الجزيرة، لكن خليفته، دونالد ترامب، فعل كل ما في وسعه لإعادة تجميد كل شيء”.

ووفقاً للصحيفة، فإن التقارب الذي توصّل إليه كلا البلدين خلال عهد الرئيس باراك أوباما سيستغرق وقتاً ولا يمكن الوصول إليه على الفور.

الصحيفة رأت كذلك أن إدارة بايدن سترفع بعض القيود التي فرضها ترامب على الأعمال والسفر بين الولايات المتحدة وكوبا، وستستأنف المحادثات الدبلوماسية، مشددة أن خطوات بايدن الأولى ستُتخذ كبادرة أولية، بينما ستتم مناقشة قضايا أكثر تعقيداً تتعلق بالعلاقات بين البلدين فيما بعد.

وكشفت “لوس أنجليس تايمز” أن الرئيس “بايدن يواجه مقاومة شديدة في الكونغرس من الأعضاء الذين يعارضون وجود انفراج في العلاقات مع كوبا”، وأشارت إلى أن إدارة دونالد ترامب تركت العديد من العقبات من أجل عودة العلاقات بين البلدين مثل “إعلان الجزيرة رسمياً كدولة راعية للإرهاب، الأمر الذي يستغرق وقتاً والكثير من البيروقراطية لرفع كوبا عن هذه القائمة”.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض قالت إن إدراة بايدن ستراجع سياسات ترامب السابقة تجاه كوبا، وستتبنى مساراً خاصاً، مؤكّدة مواصلة “الدفع والضغط لزيادة الإمدادات باللقاحات المضادة لفيروس كورونا”.

الجدير ذكره أن إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، أعلنت في 11 كانون الثاني/يناير، قبل 9 أيام من انتهاء ولايتها، أنها أعادت إدراج كوبا على القائمة الأميركية السوداء لـ “الدول الداعمة للإرهاب” بعدما قامت إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما بسحبها من اللائحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى