الأخبار البارزة

وزير صهيوني يهدد باغتيال السنوار

هدد وزير الإسكان الصهيوني يوآف غالانت، اليوم الأربعاء، باغتيال قائد حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار.

ونقلت الإذاعة العبرية الرسمية، عن غالانت، قوله “زمن يحيى السنوار سينتهي ولن ينهي حياته في منزل قديم مثل كبار السن، وهو في مفترق درامي، ويجب عليه أن يعيد التفكير فيما إذا كان يريد محاربتنا أو أن يهدأ”.

وأضاف الوزير الإسرائيلي خلال مشاركته بالمؤتمر الدبلوماسي لصحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية، في مدينة القدس المحتلة اليوم: “زمن بقاء زعيم حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار بات محدودا”، على حد قوله.

من جهته قال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان اليوم الأربعاء، إن “إسرائيل” تقترب من إعادة احتلال قطاع غزة.

وقال أردان خلال المؤتمر: “إن إسرائيل تقترب أكثر من أي وقت مضى من احتلال غزة والتحول من الدفاع إلى الهجوم ضد حماس يعني عودة الاغتيالات التي تستهدف قادتها”.

وأضاف: “هذا يعني أن نكون على استعداد لتولي قطاع غزة والاحتفاظ به حتى تفريغ البنية التحتية للإرهاب ونحن اليوم أقرب من أي وقت مضى”، وفق زعمه.

واعتبر أردان أن خطة فك الارتباط عن قطاع غزة عام 2005 كانت مدمرة.

وشنّ الاحتلال خلال السنوات الماضية، ثلاث حروب على قطاع غزة، الاولى في 27 كانون أول/ديسمبر عام 2008، واستمرت 21 يوما، وأدت إلى استشهاد 1436 فلسطينيا بينهم نحو 410 أطفال و104 نساء ونحو 100 مسن، بالإضافة إلى أكثر من 5400 مصاب نصفهم من الأطفال.

والثانية في 14 تشرين ثاني/نوفمبر 2012، واستمرت لمدة 8 أيام، وأدت إلى استشهاد 162 فلسطينيا بينهم 42 طفلا و11سيدة، بالأضافة إلى إصابة أكثر من 1300 آخرين.

والثالثة في 7 تموز/يوليو من 2014، واستمرت 51 يوما، وأوقعت 2322 شهيدا بينهم 578 طفلا و489 إمرأة ونحو 102 مسن، بالإضافة إلى إصابة 11 الف فلسطيني بجراح متفاوتة.

والأسبوع الماضي، شهد قطاع غزة تصعيد عنيفة، حيث استشهد 14 فلسطينيا بينهم 7 أشخاص قتلوا، الأحد، عقب تسلل قوة إسرائيلية خاصة إلى مدينة خانيونس، جنوبي قطاع غزة.

فيما استشهد 7 آخرون، جراء سلسلة من الغارات الجوية والقصف المدفعي شنها الجيش الإسرائيلي، على مواقع متفرقة في القطاع، وهو ما ردت عليه الفصائل الفلسطينية بقصف مواقع ومستوطنات إسرائيلية بمئات الصواريخ.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى