شؤون العدو

وزير سعودي يجري لقاءً تطبيعًا مع صحيفة عبرية ويدين المقاومة

في إطار التطبيع السعودي مع الاحتلال الصهيوني وبعد لقاء قامت به صحيفة (ايلاف السعودية) مع رئيس اركان الاحتلال غادي ايزنكوت، أجرت صحيفة معاريف العبرية لقاءً موسعاً مع رئيس رابطة العالم الإسلامي ووزير العدل السعودي الأسبق محمد بن عبد الكريم العيسى تطرق فيه إلى قضايا بين الجانبين، على هامش مؤتمر الأكاديمية الذي يعقد في باريس.

وسالت الصحيفة العبرية الوزير السعودي عن رأيه بالعمليات الفدائية التي يقوم بها الفلسطينيون فردَّ قائلاً “لا يمكنني تبرير اي أعمال عنف استنادا للدين الإسلامي، فالعنف غير مبرر إطلاقاً في اي مكان كان ولا حتى في اسرائيل فالإسلام هو دين المحبة والتفاهم واحترام الآخر”.

وأعلن الوزير السعودي أنه سيلتقي الحاخام الاكبر ليهود فرنسا لتطوير العلاقات بين المسلمين واليهود، على حد زعمه.

وصدم المجتمع السعودي والعالم العربي بإجراء موقع “إيلاف” السعودي الإلكتروني حوار مع رئيس الاركان الاسرائيلي الجنرال غادي إيزنكوت، في أول واقعة تطبيع علنية صريحة من وسيلة إعلام سعودية مع “إسرائيل”، ويرفض الفلسطينيون التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي بشكل قاطع، ويعتبرون أنه استهداف عربي ممنهج لقضيتهم ومقدمة لتصفيتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى