عالمي

وزير الدفاع الأميركي يستعد لزيارة بلجيكا وبولندا وليتوانيا

يستعد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن للقاء كبار القادة العسكريين والحكوميين في بلجيكا وبولندا وليتوانيا في رحلة خارجية تبدأ اليوم الثلاثاء.

وفي جدول اللقاءات التي من المفترض أن يعقدها أوستن خلال جولته، سيلتقي في بلجيكا مع وزراء دفاع وقيادة حلف “الناتو” لمناقشة التعزيزات العسكرية الروسية في أوكرانيا وحولها، ومواصلة “تقدم الحلف في الردع والدفاع مع ضمان استعداد الحلف لمواجهة التحديات القادمة”.

وفي بولندا، سيناقش أوستن مع الرئيس البولندي أندريه دودا ووزير دفاع البلاد، “سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجال الأمن وتعميق الشراكة البولندية الأميركية  لمواجهة التهديدات والتحديات الحالية”.

كما سيلتقي أوستن مع القوات الأميركية والبولندية في قاعدة “بويدز” الجوية.

وسيزور الوزير أوستن كذلك ليتوانيا للقاء الرئيس الليتواني والمسؤولين هناك لإعادة تأكيد “وقوف الولايات المتحدة إلى جانب ليتوانيا، والعمل معاً من أجل تعزيز القوات المسلحة الليتوانية، كما سيزور الجنود الأميركيين فيها، وسيلتقي أيضاً بنظرائه من إستونيا ولاتفيا”.

تأتي هذه الزيارة في خضم توترات تشهدها العلاقة بين روسيا من جهة ودول الغرب الداعمة لحلف الناتو وأوكرانيا من جهة أخرى، وذلك على خلفية الأزمة في أوكرانيا.

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، قال في وقت سابق أن “الجنود الأميركيين لن يقاتلوا روسيا في حال التصعيد حول أوكرانيا، بل سيحمون الحلفاء في الناتو”.

بالتزامن، أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، أنّ “الحلف يبحث إمكانية نشر مجموعات قتالية جديدة، ليس فقط في رومانيا، وإنّما في عدد من دول  إقليم البحر الأسود”، ذلك عقب تصريحات لرئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون،قال فيها إن “بلاده أرسلت جنوداً وسفناً بحرية إلى إستونيا وبولندا، استعداداً لأي اعتداء محتمل في شرق أوروبا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى